#1  
قديم 11-08-2011, 12:00 PM
الصورة الرمزية أبو جبير الحضرمي
أبو جبير الحضرمي أبو جبير الحضرمي غير متواجد حالياً
( مشرف ببوابة الموسوعة الإلكترونية للرد على الصوفية )
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: حضرموت
المشاركات: 1,049
افتراضي الرد على دعوى اتصاف أهل السنة والجماعة بالتحليق ومشابهتم للخوارج

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين
وبعد :

من المعلوم أنَّ الكثير من المبتدعة وأهل الأهواء حاربوا دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - , والتي ليست سوى امتداد لدعوة مَن سبقه من السلف الصالح على أدلة الكتاب والسنة , ولفقوا حولها الكثير من التهم والأراجيف والأكاذيب الصلعاء .. والتي من أهمها الزعم بأنَّ الوهابية خوارج !
ونزلوا أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم في الخوارج على أهل السنة والجماعة بحجة اشتراك الخوارج معهم في بعض السمات .
وأحدَ تلك السمات ستتم مناقشتها هنا , ألا وهي : " التحليق " أي حلق شعر الرأس , كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في صفة الخوارج أنه قال : (( سيماهم التحليق )) البخاري (7007) ومسلم (1763) .


توضيح

هذا الموضوع جاء رداً على موضوع سمَّاه صاحبه بــ " الدلائل على أن الوهابية سيماهم التحليق " في أحد المنتديات المأفونة , وتلخيص ما ورد فيه كالآتي :

1_ عرَّف من هو [ الخارجي ] وذكرَ لهم بعض الصفات والتي منها " التحليق " , ثمَّ علَّل اختفاء هذه الصفة فيمن يسميهم " الوهابية " في عصرنا الحاضر .
2_ قام بسرد نقلين عن أحد خصوم الدعوة السلفية فيما يتعلَّق بالتحليق , ثم نقلَ رداً لأحد اتباع الدعوة السلفية واقتصر عليه فقط !
موهماً أنه إقرار منهم بهذه الصفة - أي التحليق - , ثم بيَّن ما فهمه (هو) منه متبعاً هواه وتعصُّبه , وسيأتي بيان ذلك .
3_ كتبَ وجه نظره حول ظهور علامات الخوارج - بزعمه - في اتباع الدعوة السلفية المباركة , ثم كعاده الخصوم : قام بسرد الأحاديث الواردة في الخوارج ونزَّلها على أهل السنة والجماعة .

أما موضوعنا هذا فسيتعرض كما هو عنوانه لــ " الرد على دعوى اتصاف أهل السنة والجماعة بالتحليق ومشابهتم للخوارج " , بما يعني أنَّـا لنْ نتعرَّض لمناقشة طريقة تنزيل الخصوم لأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم على أهل السنة والجماعة , فهي مسألة طويلة جداً سيما أنَّ غالبها قد رُدَّ من قِبَل العلماء .

وموضوعنا يتركز على محورين :
الأول / التعريف بالخوارج وبيان بعض صفاتهم .
الثاني / الرد على النقولات المذكوره حول مسألة التحليق وبيان تدليس الناقل وجهله .


أولاً : تعريف الخوارج

(أ) لغة :
الخوارج في اللغة جمع خارج ، وخارجي اسم مشتق من الخروج ، وقد أطلق علماء اللغة كلمة الخوارج في آخر تعريفاتهم اللغوية في مادة (خرج) على هذه الطائفة من الناس ؛ معللين ذلك بخروجهم عن الدين أو على الإمام علي ، أو لخروجهم على الناس . تهذيب اللغة (50/7) وتاج العروس (30/2) وبقية كتب اللغة .

" راجع : فرق معاصرة لغالي عواجي (227/1) "


وقد أطلقت كلمة الخوارج هذه في كتب اللغة على طائفة من أهل الآراء والأهواء لخروجها على الدين أو على الإمام علي رضي الله عنه. فيقول الأزهري في (تهذيب اللغة): والخوارج: قوم من أهل الأهواء لهم مقالة على حدة. وهو تعريف ابن منظور والفيروزآبادي أيضاً . تهذيب اللغة (50/7) ولسان العرب (808/1) .

ويقول الزبيدي عنهم : هم الحرورية والخارجية طائفة منهم، وهم سبع طوائف سموا به لخروجهم على الناس أو عن الدين أو عن الحق أو عن علي كرم الله وجهه بعد صفين . تاج العروس (30/2) , والحق أن يُقال : رضي الله عنه , كغيره من الصحابة رضي الله عنهم .

" راجع : الخوارج تاريخهم وآراؤهم الاعتقادية وموقف الإسلام منها لغالي عواجي ص 19 "

(ب) اصطلاحاً :
اختلف العلماء في التعريف الاصطلاحي للخوارج ، وحاصل ذلك :
منهم من عرفهم تعريفاً سياسياً عاماً ، اعتبر الخروج على الإمام المتفق على إمامته الشرعية خروجاً في أي زمن كان . قال الشهرستاني : ( كل من خرج على الإمام الحق الذي اتفقت الجماعة عليه يسمى خارجياً، سواء كان الخروج في أيام الصحابة على الأئمة الراشدين أو كان بعدهم على التابعين لهم بإحسان والأئمة في كل زمان ) الملل والنِحل (114/1) . ومنهم من خصهم بالطائفة الذين خرجوا على الإمام علي رضي الله عنه . قال الأشعري : ( والسبب الذي سُمّوا له خوارج؛ خروجهم على علي بن أبي طالب ) مقالات الإسلاميين (207/1) . زاد ابن حزم بأن اسم الخارجي يلحق كل من أشبه الخارجين على الإمام عليّ أو شاركهم في آرائهم في أي زمن . وهو يتفق مع تعريف الشهرستاني . الفصل (113/2) . وعرفهم بعض علماء الإباضية بأنهم طوائف من الناس في زمن التابعين وتابع التابعين أولهم نافع بن الأزرق . عمان تاريخ يتكلم ص 103 , ولم أر هذا التعريف عند أحد غير الإباضية .
وهذا التعريف لأبي إسحاق أطفيش يريد منه أن لا علاقة بين المحكمة الأولى - الذين لا يعتبرهم خوارج لشرعية خروجهم كما يزعم - وبين من بعدهم إلى قيام نافع سنة 64هـ ، وهذا التعريف غير مقبول حتى عند بعض علماء الإباضية ، ويبقى الراجح هو التعريف الثاني ؛ لكثرة من مشى عليه من علماء الفرق في تعريفهم بفرقة الخوارج ، وقيام حركتهم ابتداء من خروجهم في النهروان ، وهو ما يتفق أيضاً مع مفهوم الخوارج كطائفة ذات أفكار وآراء اعتقاديه أحدثت في التاريخ الإسلامي دوياً هائلاً .
" راجع : فرق معاصرة لغالب عواجي (227/1) "


وأما في اصطلاح علماء الفِرق فيؤخذ وجهات نظر ثلاثة في التعريف بالخوارج :
- من يرى أنهم الخارجون على الإمام الحق في أي زمان .
- من يرى أنهم الخارجون عن الإمام علي ومن يرون رأيهم .
- ومن يرى أنهم الخارجون بعد الإمام علي ابتداءً من الأزارقة .
" راجع : الخوارج تاريخهم ... ص19 "


وتعريف الشهرستاني هذا تعريف عام يشمل أقسام الخروج ، ولا يخص فرقة الخوارج ، إذ الخروج على إمام المسلمين ينقسم إلى أقسام , أولا : من خرج لمنازعة في الملك، ولكنه خرج غضبا للدين ، ومن أجل جور الولاة وترك عملهم بالسنة ، مثل الحسين بن علي ، وأهل المدينة في وقعة الحرة ، وزيد بن علي زين العابدين . ثانيا : من خرج على ولي الأمر بتأويل سائغ يقره الكتاب والسنة ، وهذا ما كان من أصحاب الجمل وصفين إذ خرجوا على علي رضي الله عنه لا معاندين مطالبين بالملك ، بل لرأي رأوه واجتهاد صاروا إليه من طلب القصاص من قتلة عثمان رضي الله عنه . الفتاوى لابن تيمية ( 28 / 266-275 ) .
ثالثا: من خرج لطلب الملك فقط ، وكان القتال على الدنيا وهؤلاء هم البغاة حقا . فتح الباري (286/12) وشذرات الذهب (68/1) . وقد جاء الوعيد والذم لهذه الطائفة المفرقة للأمة السافكة لدماء المسلمين من أجل الدنيا والملك.رابعا: من خرج على الإمام وعلى الجماعة المسلمة للدعاء إلى معتقدهم . فتح الباري (285/12) ، فخروج هؤلاء نابع من مخالفة لأصول في الشريعة الاعتقادية أو العلمية . الفتاوى ( 28 / 266-275 ) .
والقسم الرابع هذا الخارج للدعاء إلى معتقده هو الذي وردت فيه نصوص نبوية في ذمه ، والأمر بقتاله لأن خطره عظيم على الأمة المسلمة وهو أخطر أقسام الخروج السابقة ، يقول ابن تيمية رحمه الله : " وقد اتفق الصحابة والعلماء بعدهم على قتال هؤلاء - الخوارج - ، فإنهم بغاة على جميع المسلمين سوى من وافقهم على مذهبهم ، وهم يبدؤون المسلمين بالقتال ، ولا يندفع شرهم إلا بالقتال ، فكانوا أضر على المسلمين من قطاع الطريق ؛ فإن أولئك مقصودهم المال ، فلو أعطوه لم يقاتلوا ، وإنما يتعرضون لبعض الناس ، وهؤلاء يقاتلون الناس على الدين حتى يرجعوا عما ثبت بالكتاب والسنة وإجماع الصحابة إلى ما ابتدعه هؤلاء بتأويلهم الباطل وفهمهم الفاسد للقرآن ... وهم شر على المسلمين من غيرهم ، فإنهم لم يكن أحد شراً على المسلمين منهم ولا اليهود ولا النصارى ؛ فإنهم كانوا مجتهدين في قتل كل مسلم لم يوافقهم ، مستحلين لدماء المسلمين وأموالهم وقتل أولادهم ، مكفرين لهم وكانوا متدينين بذلك لعظم جهلهم وبدعتهم المضلة " منهاج السنة النبوية ( 5 / 243-248 ) .

إذاً الخوارج بتعريف عام : " كل من خرج على الإمام وعلى الجماعة المسلمة بالسيف للدعاء إلى معتقده وكان خروجه نابعا من مخالفة الأصول في الشريعة " فهذا التعريف أقرب لتعريف الخوارج كفرقة من الفرق ، أما من خرج لغير ذلك مما تقدم فيطلق عليهم اسم الخروج العام ، ويطلق عليهم " خوارج " كحكم شرعي ، وصفة لفعلهم .
ونجد د / ناصر العقل يعرف الخوارج كفرقة من الفرق أنهم: " الذين يكفرون بالمعاصي ويخرجون على أئمة المسلمين وجماعتهم" الخوارج ص28 . وهذا التعريف عام وإن كان أخص مما ذكره الشهرستاني إلا أنه يشمل كل من سار على هذا المنهج ، وإن تسمى باسم آخر غير الخوارج ، أو انتمى إلى فرقة أخرى ، إذ كل من خرج على إمام المسلمين وجماعتهم بالسيف ، وكان الدافع لهذا الخروج عقيدة يعتقدها من تكفير المخالفين أو بدعة يدعو إليها يسمى خارجيا ، ويعتبرون خوارج ويلحقهم الذم الوارد في النصوص ، لذلك يطلق على فرقة الرافضة خوارج مارقة بهذا المعنى , وإن كانت الخوارج والرافضة كلها تكفر بالمعاصي _ الفتاوى (261/28) _ ، وترى الخروج على إمام المسلمين وجماعتهم على خلاف فيما بينهم في تفصيل ذلك إلا أن الفيصل بينهما هو القول في علي رضي الله عنه ، فالخوارج الحرورية تكفره ، والرافضة تتولاه .
لذا إذا أردنا أن نعرف الخوارج الحرورية بتعريف خاص بهم كفرقة من الفرق ، لا كحكم شرعي فيهم أو تعريف عام لهم نقول : هم كل من كفر علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعثمان وأصحاب الجمل ومن رضي بالتحكيم ، وهم الذين يكفرون بالمعاصي ، ويرون الخروج على إمام المسلمين وجماعتهم ، ويتولون فرقة المحكمة الأولى . ذكر مذهاب الثنتين وسبعين المخالفة للسنة والمبتدعين لعبدالله اليافعي ص 23 .
فهؤلاء هم الخوارج الحرورية وهم المرادون في هذا المبحث والله أعلم ، والخوارج فرق متعددة ، عدها بعضهم وأوصلها إلى العشرين . الفَـرق بين الفِرَق للبغدادي ص49 والمواقف في علم الكلام للإيجي ص424 وهناك من ذكر ذلك , انظر تلبيس إبليس لابن الجوزي ص28 .

" راجع : موقف الصحابة من الفرقة والفِرق لأسماء السويلم ص393 "

تجد كلَّ ما ذكر : تعريف الخوارج لغة واصطلاحاً


أما صاحب " الدلائل " : فقد فقد اقتصر على :
اقتباس:
الخارجي :هو من يخرج على المسلمين بالقتل لأنه يعتقد كفرهم


ثم ذكرَ ثلاث سِمات للخوارج زعمَ أنها ظهرت في أهل السنة والجماعة :

اقتباس:
وقد ظهرت في الوهابية كثير من علامات الخوارج فمنها:
1_ أنهم يكفرون غيرهم من المسلمين .
2_أنهم استباحوا دماء المسلمين الذين خالفوهم ،واستباحوا أموالهم على أنها غنائم ،واحرقوا مزارعهم ،واستاقوا مواشيهم .
3_ أنها تحققت فيهم أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي يأتي سردها والتي بينت أنه يخرجون في آخر الزمان ،وأن سيماهم التحليق


وهذه مسألة يطول مناقشتها , لكن أحيلك - أيها القارئ الكريم - إلى كتاب " دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب " الباب الثاني : الفصل الأول بعنوان [ التكفير والقتال - عرض ثد رد وبيان ] فستجد الرد شافٍ إن شاء الله تعالى

أما للتعرف على صفات الخوارج أحيلك - أخي القارئ - إلى : صفات الخوارج خشية الإطالة


مسألة التحليق

قد يتبادر إلى ذهن القارئ الكريم اختفاء هذه العلامة في خوارج اليوم - كما يزعم الكاتب - , فما السبب يا ترى ؟!
قال :
اقتباس:
هذه العلامة _ التحليق _ كانت هي سيماهم وإنما اختفت في عصرنا هذا ، بسبب ما حط به عليهم خصومهم وما نبهوا عليه من وجود هذه العلامة التي هي من الدلائل على الباطل الذي تحمله دعوتهم. فتحاشوا هذا الوصف لتروج دعوته بين الناس
وقد ثبت شيوع ذلك فيهم في بداية دعوته حتى اشتهرت
ويدل على ذلك : إقرارهم بذلك ، وبشهادة علماء أهل السنة عليهم


يقصد الكاتب بكلامه أنَّ هذه العلامة كانت منتشرة وقتَ ظهورهم بحيث تميزهم عن غيرهم , فلما تكلم خصومهم عن ذلك وكتبوا عنها بأنها أحد الأدلة على باطلهم الذي يحملونه : قاموا بتحاشيها وتركها حتى لا يقومَ الناس عليهم قومة رجل واحد . [ هذا ما يقصده ]

وهذا تعليلٌ تافه يمكن لأي مخلوق صياغة مثله في مختلف النواحي .. فمثلاً :
معلومٌ أنَّ من علامة الصوفية قديماً لِبْسُ المُرقع من الثياب , بينما نراهم اليوم يلبسون ثياباً نظيفة حسنة !
فما سبب اختفاء هذه العلامة في الصوفية اليوم ؟
والجواب : ( هذه العلامة _ لبسُ مرقَّعِ الثياب _ كانت هي سيماهم وإنما اختفت في عصرنا هذا ، بسبب ما حط به عليهم العلماء كابن الجوزي - مثلاً - وما نبهوا عليه من وجود هذه العلامة التي هي من الدلائل على الباطل الذي تحمله دعوتهم . فتحاشوا هذا الوصف لتروج دعوتهم بين الناس
وقد ثبت شيوع ذلك فيهم في بداية دعوتهم حتى اشتهرت
ويدل على ذلك : إقرارهم بذلك ، وبشهادة علماء أهل السنة عليهم )

أما إقرارهم بذلك قولُ عبد الغني الرافعي : [ كل مريد غسل ثوبه بغير نجاسة ، أو أكتحل ، أو رجل شعره، أو حسن شيئاً من زينة ظاهره لغير ضرورة أو أمر شيخ فهو عامل لنفسه، وقالوا لبعضهم : لم لا تمشط لحيتك ؟ قال : إني إذن فارغ ] ترصيع الجواهر المكية لعبد الغني الرافعي صفحة 36 وكذلك تذكرة الأولياء للعطار ص 129.

أو كما ذكر صاحب الأنوار القدسية عدم الاعتناء بالنظافة بأنها قاعدة عامة لجميع الصوفية والمتصوفة فقال (( يجب على المريد الصبر على وسخ الثياب وتخريقها حتى يزول وسخ قلبه )) الأنوار القدسية لشعراني ج1/90

ويمكنكَ الاستزادة هنا : النظافة عند الصوفية

أما شهادة العلماء عليهم : فلا أدلَّ من كلام ابن الجوزي - رحمه الله - عليهم في كتابه القيم : تلبيس إبليس , و صيد الخاطر في بعض مواضع منه , وإنْ لم تقنعْ ! فعليك بقسم ( قالوا في التصوف )


وقال : ( وقد ثبت شيوع ذلك فيهم في بداية دعوته حتى اشتهرت , ويدل على ذلك : إقرارهم بذلك , وبشهادة علماء أهل السنة عليهم ) ونقلَ الآتي :

اقتباس:
أما شهادة علماء أهل السنة فمنها : قال الشيخ محسن بن عبد الكريم رحمنا الله وإياه(والتحليق الذي صار شعارهم فلا يقبلون من أحد الدخول فيما هم فيه حتى يحلق رأسه، حتى قال المولى عبد الله بن عيسى في كتابه (السيف الهندي): إنه بلغني أنه حلق ناس من أهل تهامة رؤوسهم على ضوء السراج نحو ستمائة رجل في ليلة واحدة فكيف بالنهار..). (لفحات الوجد عند فعلات أهل نجد)، ق 76. نقلاً من المبحث الثاني من كتاب دعاوى المناوئين .
ويقول الشيخ زيني دحلان رحمه الله (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم، وكان السيد عبد الرحمن الأهدل مفتي زبيد يقول: لا يحتاج أن يؤلف أحد تأليفا للرد على ابن بعد الوهاب، بل يكفي من الرد عليه قوله صلى الله عليه وسلم. (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم). الدرر السنية في الرد على الوهابية، ص 54.

أما إقرارهم بذلك :
فهو مسطور في كتبهم .فيقول أحد رؤسهم وهو عبد العزيز بن حمد _ سبط محمد بن عبدالوهاب _ في جواب له، (فالذي تدل على الأحاديث، النهي عن حلق بعض وترك بعض، فإما تركه كله فلا بأس به، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية. وأما حديث كليب ،فهو يدل على الأمر بالحلق عند دخوله في الإسلام إن صح الحديث، ولا يدل على أن استمرار حلقه سنة، وأما تعزير من لم يحلق وأخذ ماله فلا يجوز وينهى فاعله عن ذلك؛ لأن ترك الحلق ليس منهيا عنه، وإنما نهى عنه ولي الأمر؛ لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا، فنهى عن ذلك نهي تنزيه لا نهي تحريم سدا للذريعة؛ ولأن كفار زماننا لا يحلقون فصار في عدم الحلق تشبها بهم). انتهى من مجموعة الرسائل والمسائل 4/578.



وبإذن الله تعالى - سنعلمُ أنَّ هذا الكاتب رجلٌ مدلس ما هو إلا رجلٌ { أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً } ,

فهو ينقلُ الفِرْية من كتاب " دعاوى المناوئين " ويترك ردَّها الذي لا يدعُ ريباً .!
فأين الأمانة العلمية عند كاتب الموضوع الذي وثِّق من قِبل تلك الشبكة المأفونة ؟!
فهو أحدُ الذين كُتِبَ تحتَ معرفهم : [ ثقة ثقة ] والحقُّ أن يُقال : [ مدلِّس يكذِب ] !
وهو داخلٌ بهذا فيمن قيل فيه :
تراهُ معدَّاً للخـلافِ كـأنه ** بردٍّ على أهل الصوابِ موكَّلُ .!

والله المستعان .. وهو حسبنا ونعم الوكيل

( التكملة في الرد التالي إن شاء الله تعالى )



أبو جبير الحضرمي
غفر الله له
الثاني عشر من ذي الحجة 1432هـ

قال الفضيل بن عياض - رحمه الله تعالى - : ( الأرواح جنود مجندة , فما تعارف منها ائتلف , وما تناكر منها اختلف , ولا يمكن أن يكون صاحب سنة يمالئ صاحب بدعة إلا من النفاق ) الإبانة لابن بطة (456/2)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-16-2011, 11:01 PM
الصورة الرمزية أبو جبير الحضرمي
أبو جبير الحضرمي أبو جبير الحضرمي غير متواجد حالياً
( مشرف ببوابة الموسوعة الإلكترونية للرد على الصوفية )
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: حضرموت
المشاركات: 1,049
افتراضي رد: الرد على دعوى اتصاف أهل السنة والجماعة بالتحليق ومشابهتم للخوارج

نكمل الرد ( ونعتذر على التأخير )


ذكر صاحبُ موضوع " الدلائل على أن الوهابية سيماهم التحليق " نقلين يدلان على دعواه تلك عن خصوم الدعوة السلفية والذي يسميهم (أهل السنة) بزعمه :

اقتباس:
أما شهادة علماء أهل السنة فمنها :
اقتباس:
قال الشيخ محسن بن عبد الكريم رحمنا الله وإياه(والتحليق الذي صار شعارهم فلا يقبلون من أحد الدخول فيما هم فيه حتى يحلق رأسه، حتى قال المولى عبد الله بن عيسى في كتابه (السيف الهندي): إنه بلغني أنه حلق ناس من أهل تهامة رؤوسهم على ضوء السراج نحو ستمائة رجل في ليلة واحدة فكيف بالنهار..). (لفحات الوجد عند فعلات أهل نجد)، ق 76. نقلاً من المبحث الثاني من كتاب دعاوى المناوئين .
ويقول الشيخ زيني دحلان رحمه الله (وكانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه يفارق مجلسهم إذا تبعهم، حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك قط من أحد من الفرق الضالة التي مضت قبلهم، فالحديث صريح فيهم، وكان السيد عبد الرحمن الأهدل مفتي زبيد يقول: لا يحتاج أن يؤلف أحد تأليفا للرد على ابن بعد الوهاب، بل يكفي من الرد عليه قوله صلى الله عليه وسلم. (سيماهم التحليق) فإنه لم يفعله أحد من المبتدعة غيرهم). الدرر السنية في الرد على الوهابية، ص 54



ونقله من كتاب [ دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ] . راجع ص232 وص233

واكتفى بهذين فقط
لكن مما جاء أيضاً في الكتاب قولُ الحداد : ( قال السيد العلامة المنعمي
في مطلع قصيدة له في الرد على النجدي لمَّا قتل عدة لم يحلقوا رؤوسهم قال :
أفي حلق رأسي بالسكاكين والحد ... حديث صحيح بالأسانيد عن جدي ) مصباح الأنام ص7


وقال - أيضاً - المدعو عبدالرؤوف , بعد أنْ ساق حديث : (( اللهم بارك لنا في شامنا )) , وما ورد في شأن الخوارج من الأحاديث : ( المراد به : أصحاب ابن عبدالوهاب , فإنَّ شعارهم تحليق شعر رؤوسهم أجمع , وعدم اتخاذ القنازع كما هو الأعراب قديماً وحديثاً , وإذا دخل الرجل في دينهم , أول ما يأمرونه به حلق شعر رأسه أجمع , وبهذا تعرف الوهابية عن سائر الأعراب كما هو معروف , فالحديث نص على رد الوهابية ) فصل الخطاب ق15 .

هذه أقوال الخصوم .. فلنأتي الآن للرد من قبل أتباع دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب حيث نعلم كذبَ دعوى : محسن عبدالكريم والحداد ونكشفَ تدليس صاحب الموضوع [ ثقة ثقة ! ]

يفند الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالوهاب مبيناً هذه الكذبة الصلعاء [ التحليق ] فيقول : ( وأما البحث عن حلق شعر الرأس ,
وأنَّ بعض البوادي الذين دخلوا في ديننا قاتلوا من لم يحلِق رأسه , وقتلوا بسبب الحلق خاصه , وأنَّ من لم يحلِق رأسه صار مرتداً , والردة لا تكون إلا بإنكار ما عُلِمَ بالضرورة من دين الإسلام , وأنواع الكفر والردة من الأقوال والأفعال معلومة عند أهل العلم , وليس عدم الحلق منها , بل ولم نقل أنَّ الحلق مسنون فضلاً عن أن يكون واجباً , فضلاً عن أن يكون تركه ردة عن الإسلام . ونحنُ لم نأمر أحداً من الأمراء بقتال من لم يحلِق رأسه , بل نأمرهم بقتال من أشرك بالله , وأبى عن توحيد الله ... ) الدرر السنية (204/2)

لاحظ ما لُوِّن خصوصاً باللون الأحمر , ثم ارجع إلى النقل السابق :
اقتباس:
قولُ الحداد : ( قال السيد العلامة المنعمي
اقتباس:
في مطلع قصيدة له في الرد على النجدي لمَّا قتل عدة لم يحلقوا رؤوسهم ... )


فهؤلاء هم علماؤهم , لا يتورعون عن الكذب ما دام ضد الوهابية الخوارج - كما يزعمون - !
ألم يعلمِ الحداد والمنعمي قول الله عز وجل : { وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ } ؟
ألم يعلموا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كفى بالمرء كذباً أنْ يحدِّث بكلِّ ما سمِع )) رواه مسلم ؟

بل الأفظع من ذلك , أن ينتقي كاتب الموضوع ما يوافق هواه من النقول ويُعرِض عن الباقي .. فلتفخر منتديات الصوفية بأمثال هذا الـ [ ثقة ثقة ] والذي بلغ من الأمانة العلمية مبلغاً كبيراً حتى تمَّ توثيقه !
الله المستعان

جاء في كتاب ( دعاوى المناوئين ) ما نصُّه :
" ويوضح الشيخ عبد العزيز بن حمد - سبط الشيخ الإمام - في جواب له , بعضاً من أحكام حلق الرأس , وذكر السبب في حلقهِ عندهم في بلاد نجد , فقال : ((
فالذي تدل على الأحاديث ، النهي عن حلق بعض وترك بعض، فأما تركه كله فلا بأس به، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية. وأما حديث كليب ، فهو يدل على الأمر بالحلق عند دخوله في الإسلام إن صح الحديث، ولا يدل على أن استمرار حلقه سنة، وأما تعزير من لم يحلق وأخذ ماله فلا يجوز وينهى فاعله عن ذلك؛ لأن ترك الحلق ليس منهيا عنه، وإنما نهى عنه ولي الأمر؛ لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا، فنهى عن ذلك نهي تنزيه لا نهي تحريم سدا للذريعة؛ ولأن كفار زماننا لا يحلقون فصار في عدم الحلق تشبها بهم )) مجموعة الرسائل والمسائل (578/4) . "

أما صاحبنا المدلِّس أراد تشويه الصورة , وتغيير المعنى فزعمَ :
اقتباس:
أما إقرارهم بذلك :
فهو مسطور في كتبهم .فيقول أحد رؤسهم وهو عبد العزيز بن حمد ... الخ
أي إقرار وفي النقل الذي خطته يداك يقول الشيخ عبدالعزيز : (
فأما تركه كله فلا بأس به، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية ) ؟!
وقوله : (
وأما تعزير من لم يحلق وأخذ ماله فلا يجوز وينهى فاعله عن ذلك ؛ لأن ترك الحلق ليس منهيا عنه ) ؟!

ويظهر من كلامه - لأي عاقل - سبب حلقه في بلادهم فيقول : (
إنما نهى عنه ولي الأمر؛ لأن الحلق هو العادة عندنا، ولا يتركه إلا السفهاء عندنا، فنهى عن ذلك نهي تنزيه لا نهي تحريم سدا للذريعة؛ ولأن كفار زماننا لا يحلقون فصار في عدم الحلق تشبها بهم )
أما أنتَ فتخترع سبباً من عندك لتهوِّل من شأن المسألة فتعلِّق على النق السابق بقولك :
اقتباس:
يقر بأن الحلق فشا فيهم حتى صار عادة لهم
اقتباس:
تميزهم عن غيرهم ،حتى أصبحت إطالة الشعر هو من علامة السفاهة عندهم .(رغم أنه من سنن النبي صلى الله عليه وسلم فأصبحت السنة سفاهة)!


وكان الأجدر بك - إن كنتَ منصفاً - أن تقول : ( عادة لهم تميز عقلاءهم عن سفهائهم ... ) , فهذا الذي يتقضيه السياق , وهذا الذي يفهمهُ كلُّ منصِف .
أما الكلام العاطفي الذي ذكرته فلا يُسمن ولا يغني من جوع .. حتى ادعيت أن إطالة الشعر من علامة السفاه عندهم رغم أنه سنة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم , وقد مرَّ بك في النقل الذي تعلِّق عليه : (
أما تركه كله فلا بأس به، إذا أكرمه الإنسان كما دلت عليه السنة النبوية )
فعلى الأمانة العلمية السلام !

ومن الردود أيضاً على فرية التحليق - مما لم ينقله الأمين الـ [ ثقة ثقة ! ] - قولُ الهسواني عن تلك الدعوى : ( وهذا كذبٌ صريح وبهتان قبيح ) صيانة الإنسان ص500

وقولُ عبدالكريم بم فخر الدين الهندي : ( وأما ما ورد في الخوارج سيماهم التحليق , فلا ينطبق على ما ادعاه , فإنَّ ترك الشعر واللمة سنة عند محمد بن عبدالوهاب وأتباعه , فإن كان صحيحاً يُحمَلُ أمره ذلك فيمن كان جديد الإسلام , كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألقِ عنكَ شعر الكفر - رواه أبو داود وضعفه عبدالقادر الأرناؤوط ) الحلق المبين ص45

ويجيب ناصر الدين النجدي فيقول : ( وأما ما ذكرته عن التحليق فذلك كلام خرافة يا أمَّ عمرو ) النفخة على النفحة ص29

ويدحض القصيمي(1) فرية التحليق - شعار الخوارج كما يقولون - , وينفي أنْ تكون منطبقة على الوهابيين , فيقول : ( وهذا قولٌ فاسد مردود , وبيان ذلك : أن حجته في هذا القول , هي أنَّ النجديين فيهم من يحلقون رؤوسهم - وَفَاتَهم أنَّ معنى سيما القوم , أي : علامتهم التي بها يتميزون عن غيرهم , وما به يُعرفون ويختصون , وإذا كان الأمر مشتركاً بين الناس مُشاعاً بين أصنافهم , فليس سيما الطائفة ولا علامة , وكذلك التلحيق لا يُمكن أنْ يكون سيما لأحدٍ اليوم ؛ لأنَّ التلحيق أمرٌ تفعله أمم كثيرة في أقطار كثيرة من الأقطار الإسلامية , فلا يُمكن أن يكون سيما للنجديين يقيناً .. ) الصراع بين الإسلام والوثنية ( 1 / 443-444 )
!
(1) : القصيمي كان طالب علمٍ يدافع عن الدعوة السلفية ثمَّ انقلب ملحداً ومات على ذلك - نسأل الله الهدى والثبات عليه - .

وصلى الله وسلَّمَ على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

راجع / ( دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ) المبحث الثاني في الفصل الأول : فرية أنَّ الوهابيين خوارج , وأن نجد اليمامة قرن الشيطان مع الرد والدحض لها .

قال الفضيل بن عياض - رحمه الله تعالى - : ( الأرواح جنود مجندة , فما تعارف منها ائتلف , وما تناكر منها اختلف , ولا يمكن أن يكون صاحب سنة يمالئ صاحب بدعة إلا من النفاق ) الإبانة لابن بطة (456/2)
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-17-2011, 01:29 PM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,092
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: الرد على دعوى اتصاف أهل السنة والجماعة بالتحليق ومشابهتم للخوارج

بارك الله فيك أخي الفاضل "أبو جبير الحضرمي" ..!!

ماشاء الله عليك أحسنت النقل والرد ..!!

بارك الله فيك ..!!

---
---
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-17-2011, 03:26 PM
الصورة الرمزية أبو جبير الحضرمي
أبو جبير الحضرمي أبو جبير الحضرمي غير متواجد حالياً
( مشرف ببوابة الموسوعة الإلكترونية للرد على الصوفية )
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: حضرموت
المشاركات: 1,049
افتراضي رد: الرد على دعوى اتصاف أهل السنة والجماعة بالتحليق ومشابهتم للخوارج

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد السلفي_1 مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي الفاضل " أبو جبير الحضرمي" ..!!

ماشاء الله عليك أحسنت النقل والرد ..!!

بارك الله فيك ..!!
وفيك بارك الله أخي الحبيب " محمد السلفي "
منكَ نتعلم طرق الرد على المبتدعة

قال الفضيل بن عياض - رحمه الله تعالى - : ( الأرواح جنود مجندة , فما تعارف منها ائتلف , وما تناكر منها اختلف , ولا يمكن أن يكون صاحب سنة يمالئ صاحب بدعة إلا من النفاق ) الإبانة لابن بطة (456/2)
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للخوارج, الرد, السنة, اتصاف, بالتحليق, يغني, ومشابهتم, والجماعة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شبهات أحتاج الرد عليها ممن لديه علم من أهل السنة والجماعة محبة الطاعة الشبهات والردود 11 12-29-2011 07:02 PM
الصوفية نشأتهم ومصادر تلقيهم وأنكار أئمة الإسلام عليهم الاثر الحـــــــوار مع الصـــــــوفية 2 09-27-2011 12:16 PM




حياكم الله في شبكة صوفية حضرموت
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولاتعتبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر الإدارة
شارك بالتعريف بالشبكة في المواقع الاجتماعية
Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd