#1  
قديم 11-14-2009, 05:05 AM
باحث باحث غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 9
Question وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني الكرام عندي إستفسارات و أسئلة أرجوا أن أجد منكم الأجوبة

بخصوص وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
كيف إثبات وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وفي دليل أن الرسول صلى الله عليه وسلم يرد على سلام من سلم عليه

مع العلم أني مقتنع بالأية إنك ميت وإنهم ميتون

ولاكن قال تعالى

ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عن ربهم يرزقون

و الرسول صلى الله عليه وسلم أكرم من الشهداء فأكيد أنه حي عند ربه

فأرجوا التبيان

موفقين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-14-2009, 05:42 AM
الصورة الرمزية الأثري الفراتي
الأثري الفراتي الأثري الفراتي غير متواجد حالياً
( مراقب عام - غفر الله له ولوالديه )
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بــــلاد الشــــام
المشاركات: 2,931
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الأثري الفراتي
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله أخي الباحث

رزقنا الله وإياكم العلم النافع والعمل الصالح

أما بالنسبة للإجابة عن سؤالك،،، فيقول الشيخ عبد الكريم الخضير، حفظه الله ورعاه :

الحمد لله
الرسول عليه الصلاة والسلام أكمل الخلق ، وأفضلهم ، وأحبهم إلى الله ، وأكرمهم عنده ولا يعني هذا أن يسلب خصائص البشر ، أو أن يصرف شيئا من حقوق الرب له . فالرسول عليه الصلاة والسلام بشر يعتريه ما يعتري البشر من الأمراض والموت الحقيقي قال تعالى : ( إنك ميت وإنهم ميتون ) ، وقال تعالى : ( وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن متّ فهم الخالدون ) . فالرسول عليه الصلاة والسلام مات ودفن في قبره ، ولذا قال الصدّيق أبو بكر رضي الله عنه : من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت .
وكونه عليه الصلاة والسلام شاهدا ومبشرا ونذيرا ، وكونه شهيدا يوم القيامة لا يعني أنه حاضر جميع الأمم ، ولا أن حياته عليه الصلاة والسلام مستمرة دائمة إلى يوم القيامة ولا أنه يشاهد وهو في قبره إذ ليس طريق الشهادة مقتصرا على المشاهدة ، بل يشهد على الأمم بما أخبره الله به سبحانه وتعالى ، وإلا فهو لا يعلم الغيب ، قال تعالى : ( ولو كنت أعلم الغيب لا ستكثرت من الخير ) . ولا يقدر عليه الصلاة والسلام أن يوجد في أماكن متعددة بل هو في مكان واحد وهو قبره عليه الصلاة والسلام وهذا بإجماع المسلمين .


ومن الأدلة القوية على ذلك أيضا قوله صلى الله عليه وسلم :
(( إنِّي لكم فرَطٌ على الحوض، فإيّاي ! لا يأتينّ أحدكم فيُذَبَّ عنِّي كما يُذبُّ البعير الضال ، فأقول: فيم هذا ؟ فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ؟! فأقول : سُحْقاً )) رواه مسلم وغيره

والعبرة في قوله (( إنك لاتدري )) فلو كان حيا صلوات ربي وسلامه عليه لعلم مايحدث، أليس كذلك ؟ ! !

وزيادة على ماتقدّم

النبي صلى الله عليه وسلم حي في قبره حياة برزخية يحصل له بها التنعم بما أعده الله له من النعيم جزاء له على أعماله العظيمة الطيبة التي قام بها في دنياه ، وليست الحياة في القبر كالحياة في الدنيا ولا الحياة في الآخرة ، بل هي حياة برزخية وسط بين حياته في الدنيا وحياته في الآخرة وبذلك يعلم أنه قد مات كما مات غيره ممن سبقه من الأنبياء وغيرهم قال تعالى : ( وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ) الأنبياء/34 ، وقال سبحانه : ( كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ .وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ ) الرحمن/26،27 وقال : ( إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ ) الزمر/30 ، إلى أمثال ذلك من الآيات الدالة على أن الله توفاه إليه، ولأن الصحابة رضي الله عنهم قد غسلوه وكفنوه وصلوا عليه ودفنوه ولو كان حيا حياته الدنيوية ما فعلوا به ما يفعل بغيره من الأموات .
ولأن فاطمة رضي الله عنها قد طلبت من أبي بكر رضي الله عنه إرثها من أبيها صلى الله عليه وسلم لاعتقادها بموته ، ولم يخالفها في ذلك الاعتقاد أحد من الصحابة بل أجابها أبو بكر رضي الله عنه بأن الأنبياء لا يورثون . ولأن الصحابة رضي الله عنهم قد اجتمعوا لاختيار خليفة للمسلمين يخلفه وتم ذلك بعقد الخلافة لأبي بكر رضي الله عنه ، ولو كان حيا كحياته في دنياه لما فعلوا ذلك فهو إجماع منهم على موته .ولأن الفتن والمشكلات لما كثرت في عهد عثمان وعلي رضي الله عنهما ، وقبل ذلك وبعده لم يذهبوا إلى قبره لاستشارته أو سؤاله في المخرج من تلك الفتن والمشكلات وطريقة حلها ولو كان حيا كحياته في دنياه لما أهملوا ذلك وهم في ضرورة إلى من ينقذهم مما أحاط بهم من البلاء . أما روحه صلى الله عليه وسلم فهي في أعلى عليين لكونه أفضل الخلق ، وأعطاه الله الوسيلة وهي أعلى منزلة في الجنة عليه الصلاة والسلام .
وحياة البرزخ حياة خاصة فالأنبياء أحياء والشهداء أحياء في البرزخ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( الأنبياء أحياء في قبورهم يصلّون ) أخرجه المنذري والبيهقي ، وصححه وله شواهد في الصحيحين .
وقال تعالى : ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون ) البقرة/154 ، فهذه حياة خاصة لها طبيعة خاصة يعلمها الله وليست كحياة الدنيا التي تفارق فيها الروح الجسد .
والأصل في الأموات أنهم لا يسمعون كلام الأحياء من بني آدم ، لقوله تعالى : ( وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ) فاطر/22 ، فأكد الله عدم سماع من يدعوهم إلى الإسلام بتشبيههم بالموتى . ولم يثبت في الكتاب ولا في السنة الصحيحة ما يدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم يسمع كل دعاء أو نداء من البشر ، وإنما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه يبلغه صلاة وسلام من يصلي ويسلم عليه فقط لما رواه أبو داود (2041) بإسناد حسن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام " وهذا ليس بصريح أنه يسمع سلام المسلِّم ، بل يحتمل أنه يرد عليه إذا بلّغته الملائكة ذلك . ولو فرضنا سماعه سلام المسلِّم ، فهو استثناء من الأصل كما استثني من ذلك سماع الميت لقرع نعال مشيعي جنازته ، واستثني من ذلك سماع قتلى الكفار الذين قبروا في قليب بدر لنداء الرسول صلى الله عليه وسلم إياهم حين قال لهم : " هل وجدتم ما وعد ربكم حقا ، فإنا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا " انظر فتاوى اللجنة الدائمة ( 1 / 313 ،318 ، 321 )




قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ـــــ[أهل السنة نقاوة المسلمين فهم خير الناس للناس ]ـــــ




حضرة صوفية نخب أول ـ لاتفوتك ،،، نساء سافرات مع الرجال يدا بيد ! ! !


محبة النبي صلى الله عليه وسلم
بين
زيف الادعاء وحقيقة الاقتداء "




رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-14-2009, 05:46 AM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,092
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

.....و عَلَيْـــ السَّلاَمُ وَرَحْـمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه ــــكُمُ.....

حياك الله وبياك أخي " الباحث"

أخي "الأثري الفراتي" لاعطر بعد عروس ،، وفيت وكفيت

ولكنني اضيف هذا المقطع المرئي للأخ الكريم

هل النبي صلى الله عليه و سلم حي في قبره

[youtube]

---
---
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-14-2009, 05:52 AM
باحث باحث غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 9
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيكم وشكرا على سرعة الرد

لي سؤال أخر

هل لحياة البرزخ وصف من القران أو السنة


ونعلم أيضا أن عيسى عليه السلام رفع عند ربه
فهل هو أيضا في الحياة البرزخية

أفيدوني بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-14-2009, 05:55 AM
الصورة الرمزية الأثري الفراتي
الأثري الفراتي الأثري الفراتي غير متواجد حالياً
( مراقب عام - غفر الله له ولوالديه )
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بــــلاد الشــــام
المشاركات: 2,931
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الأثري الفراتي
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

بوركت أخي الحبيب المفضال
محمد السلفي _1


وأنا من بعدك يالحبيب،،، أكرمك الله في الدارين



قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ـــــ[أهل السنة نقاوة المسلمين فهم خير الناس للناس ]ـــــ




حضرة صوفية نخب أول ـ لاتفوتك ،،، نساء سافرات مع الرجال يدا بيد ! ! !


محبة النبي صلى الله عليه وسلم
بين
زيف الادعاء وحقيقة الاقتداء "




رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-14-2009, 06:03 AM
الصورة الرمزية الأثري الفراتي
الأثري الفراتي الأثري الفراتي غير متواجد حالياً
( مراقب عام - غفر الله له ولوالديه )
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بــــلاد الشــــام
المشاركات: 2,931
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الأثري الفراتي
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

وفيكم بارك الله أخي الكريم الباحث

بالنسبة لسؤالك عن وصف الحياة البرزخية :


يقول الشيخ ابن عثيمين :
" والمراد : أحياء عند ربهم ، كما في آية آل عمران ؛ وهي حياة برزخية لا نعلم كيفيتها ؛ ولا تحتاج إلى أكل ، وشرب ، وهواء ، يقوم به الجسد ؛ ولهذا قال تعالى : ( ولكن لا تشعرون ) أي : لا تشعرون بحياتهم ؛ لأنها حياة برزخية غيبية ؛ ولولا أن الله عزّ وجلّ أخبرنا بها ما كنا نعلم بها ...
ومن فوائد الآية : إثبات حياة الشهداء ؛ لكنها حياة برزخية لا تماثل حياة الدنيا ؛ بل هي أجلّ ، وأعظم ، ولا تعلم كيفيتها " انتهى .
" تفسير سورة البقرة " ( 2 / 176 ، 177 ) .



قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ـــــ[أهل السنة نقاوة المسلمين فهم خير الناس للناس ]ـــــ




حضرة صوفية نخب أول ـ لاتفوتك ،،، نساء سافرات مع الرجال يدا بيد ! ! !


محبة النبي صلى الله عليه وسلم
بين
زيف الادعاء وحقيقة الاقتداء "




رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-14-2009, 06:27 AM
باحث باحث غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 9
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك أخي وعن عيسى عليه السلام ؟؟
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-15-2009, 01:39 AM
باحث باحث غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 9
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

يا إخوة و عن عيسى عليه السلام ....؟؟؟ هل أجد إجابة
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-16-2009, 02:48 AM
الصورة الرمزية الأثري الفراتي
الأثري الفراتي الأثري الفراتي غير متواجد حالياً
( مراقب عام - غفر الله له ولوالديه )
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بــــلاد الشــــام
المشاركات: 2,931
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الأثري الفراتي
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

هل توفي عيسى عليه السلام ؟ أين هو الآن ؟ وتعليق على نقل من إنجيل " متى "
أرغب في معرفة الدليل على عدم وفاة نبي الله عيسى عليه السلام ، وهل صح قوله عليه السلام في إنجيل متى " لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام ، وثلاث ليال ، هكذا يكون ابن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليال " ؟ ، وهل هذا دليل من الإنجيل على عدم وفاة نبي الله عيسى ؟ وهل ظل نبي الله عيسى على الأرض للمدة نفسها التي قضاها يونس في بطن الحوت ؟ وفقًا لمعلوماتي أن عيسى قضي يومين وليلتين فقط ( ليلة السبت ويوم السبت ، وليلة الأحد ويوم الأحد ، ثم لم يجدوه في قبره ، وفقًا لكلامهم ) ؟

الحمد لله
أولاً:
لا تستطيع أمة من الأمم ـ سوى أمة الإسلام ـ أن تثبت إسناد قصصها وتاريخها إلى نبيها ؛ ذلك أن الله تعالى لم يتكفل بحفظ كتب الأديان التي قبل القرآن ، وليس يوجد أمة من الأمم عنيت بالأسانيد قبل أمة الإسلام ، لذا فإن كل ما ينقلونه من حوادث وأخبار عن نبيهم وتاريخهم السالف فهو مما لا يمكن إثباته ، ولذا فإن دياناتهم اعتراها التحريف ، والتقول ، والكذب .
وأما أمَّة الإسلام فإن الله تعالى قد أطلعها على شيء من أخبار من سلفها من الأمم ، وعن بعض أحوال الأنبياء والرسل السابقين ، وهي أخبار صدق ، ليس ثمة ما يضادها إلا الافتراء والكذب .
ومن الأخبار الغيبية التي عندنا خبرها الموثَّق ، والتي اختلفت فيها الأقوال عند غيرنا : هو ما حصل مع نبي الله عيسى عليه السلام ، حيث أخبرنا الله تعالى أنه لم يُقتل ، ولم يُصلب ، وأنه تعالى قد ألقى شبهه على غيره ، وأن هذا الآخر هو الذي قتلوه ، وصلبوه ، وليس عيسى عليه السلام ، وقد أخبرنا ربنا تعالى أنه رفعه إليه ، وأنه سينزل في آخر الزمان ، يقتل الخنزير ، ويكسر الصليب ، ويحكم بالإسلام ، وأما غيرنا ممن يدعي أنه من أتباعه فقد اختلفوا فيه اختلافاً عظيماً ، فمنهم من قال عنه إنه هو الله ! ومنهم من زعم أنه ابن الله ! وطائفة قليلة هم الذين شهدوا رفع عيسى عليه السلام وإلقاء الشبه على غيره ، وهم الذين لم يعتقدوا فيه أكثر من النبوة والرسالة .
قال ابن كثير رحمه الله في " تفسير ابن كثير " ( 2 / 47 ) : " فإن المسيح عليه السلام لمَّا رفعه الله إلى السماء : تَفَرَّقت أصحابه شيَعًا بعده ، فمنهم من آمن بما بعثه الله به على أنه عبد الله ، ورسوله ، وابن أمَته ، ومنهم من غلا فيه فجعله ابن الله ، وآخرون قالوا : هو الله ، وآخرون قالوا : هو ثالث ثلاثة ، وقد حكى الله مقالاتهم في القرآن ، ورَدَّ على كل فريق ... " انتهى .

ثانياً:
عدم صلب المسيح عيسى عليه السلام ، وعدم قتله : عقيدة عند أهل السنَّة والجماعة ، ومصدر هذا الاعتقاد نصوص القرآن الواضحة البيِّنة ، ولم يخالف في هذا أحد من أهل الإسلام ، ومن خالف فيه كان مرتدّاً .
سئل علماء اللجنة الدائمة :
هل عيسى بن مريم حي أو ميت ؟ وما الدليل من الكتاب أو السنَّة ؟ إذا كان حيّاً أو ميتا : فأين هو الآن ؟ وما الدليل من الكتاب والسنَّة ؟ .
فأجابوا : " عيسى بن مريم عليه الصلاة والسلام حيٌّ ، لم يمت حتى الآن ، ولم يقتله اليهود ، ولم يصلبوه ، ولكن شبِّه لهم ، بل رفعه الله إلى السماء ببدنه وروحه ، وهو إلى الآن في السماء ، والدليل على ذلك : قول الله تعالى في فرية اليهود والرد عليها : ( وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا . بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) النساء/ 157 ، 158 .
فأنكر سبحانه على اليهود قولهم إنهم قتلوه وصلبوه ، وأخبر أنه رفعه إليه ، وقد كان ذلك منه تعالى رحمةً به ، وتكريماً له ، وليكون آية من آياته التي يؤتيها من يشاء من رسله ، وما أكثر آيات الله في عيسى ابن مريم عليه السلام أولاً وآخراً ، ومقتضى الإضراب في قوله تعالى : ( بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ) : أن يكون سبحانه قد رفع عيسى عليه الصلاة والسلام بدناً وروحاً حتى يتحقق به الرد على زعم اليهود أنهم صلبوه وقتلوه ؛ لأن القتل والصلب إنما يكون للبدن أصالة ؛ ولأن رفع الروح وحدها لا ينافي دعواهم القتل والصلب ، فلا يكون رفع الروح وحدها ردّاً عليهم ؛ ولأن اسم عيسى عليه السلام حقيقة في الروح والبدن جميعاً ، فلا ينصرف إلى أحدهما عند الإطلاق إلا بقرينة ، ولا قرينة هنا ؛ ولأن رفع روحه وبدنه جميعاً مقتضى كمال عزة الله ، وحكمته ، وتكريمه ، ونصره مَن شاء مِن رسله ، حسبما قضى به قوله تعالى في ختام الآية ( وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) .
الشيخ عبد العزيز بن باز , الشيخ عبد الرزاق عفيفي , الشيخ عبد الله بن غديان , الشيخ عبد الله بن قعود .
" انتهى "فتاوى اللجنة الدائمة" ( 3 / 305 , 306 ) .
وانظر تفصيلاً أوفى في المرجع نفسه : ( 3 / 299 – 305 ) .
وانظر اعتقاد المسلمين في المسيح عليه السلام في جواب السؤال رقم : ( 43148 ) .
وفي جواب السؤال رقم : ( 10277 ) تجد نبذة عن نبي الله عيسى عليه السلام .
وفي جواب السؤال رقم : ( 12615 ) تجد حواراً مع نصراني حول صلب المسيح .
وفي جواب السؤال رقم : ( 43506 ) تجد إجابة عن إشكالات في آيات حياة المسيح عليه السلام وموته .

ثالثاً:
أما فيما يتعلق بقبر المسيح وخروجه منه ، وتشبيه تلك الآية بآية يونس عليه السلام : فقد تولَّى نقد هذه المسائل ، وبيان ضلالها ، وتنقضها : علماؤنا المختصون فبيَّنوا ما فيها من جهل ، وتناقض .
قال الهندي – رحمه الله – معلِّقاً على الفقرة الواردة في السؤال - :
فطلب الكتبة والفريسيون معجزة ، فما أظهرها عيسى عليه السلام في هذا الوقت ، وما أحالهم إلى معجزة صدرت عنه فيما قبل هذا السؤال ، بل سبَّهم ، وأطلق عليهم لفظ " الفاسق " و " الشرير " ، ووعد بالمعجزة التي لم تصدر عنه ، لأن قوله " كما كان يونان في بطن الحوت الخ " : غلط ، بلا شبهة - كما علمت في الفصل الثالث من الباب الأول - .
وإن قطعنا النظر عن كونه غلطاً : فمطلق قيامه لم يره الكتبة ، والفريسيون بأعينهم ، ولو قام عيسى عليه السلام من الأموات : كان عليه أن يُظهر نفسه على هؤلاء المنكرين الطالبين آية ليصير حجة عليهم ، ووفاء بالوعد ، وهو ما أظهر نفسه عليهم ، ولا على اليهود الآخرين ، ولو مرة واحدة ، ولذلك لا يعتقدون هذا القيام ، بل هم يقولون من ذاك العهد إلى هذا الحين : أن تلاميذه سرقوا جثته من القبر ليلاً .
" إظهار الحق " ( 4 / 1312 ) .
وللشيخ أحمد ديدات رحمه الله ثلاثة كتب في الباب نفسه ، وهي : " ماذا كانت آية يونان ؟ " و " قيامة أم إنعاش ؟ " و " من دحرج الحجر ؟ " ، فانظرها .
وليس ثمة قيمة – أصلاً – لنقولاتهم ، فقد دخلها التحريف والتبديل ، وقد احتوت على الافتراءات والأباطيل ، ومع ذلك فقد أبان علماؤنا عن عوارها .
وأخيراً :
ننصح الأخ السائل – وغيره ممن يقرأ هذه الكلمات – أن ينشغل بتعلم دينه ، ويتقوى في طاعة ربه تعالى ، وأن يصرِف نفسه عن تتبع ضلالات الفرَق والأديان ، فتلك معركة لها فرسانها ، ولا مانع أن يكون منهم ، لكن يحتاج هذا لخبرة علمية ، وطول نفس في طلب العلم ، ومعرفة الحق بدليله ، ونسأل الله تعالى أن يوفق المسلمين لما فيه خير دينهم ودنياهم .

والله أعلم







قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ـــــ[أهل السنة نقاوة المسلمين فهم خير الناس للناس ]ـــــ




حضرة صوفية نخب أول ـ لاتفوتك ،،، نساء سافرات مع الرجال يدا بيد ! ! !


محبة النبي صلى الله عليه وسلم
بين
زيف الادعاء وحقيقة الاقتداء "




رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-16-2009, 02:50 AM
الصورة الرمزية الأثري الفراتي
الأثري الفراتي الأثري الفراتي غير متواجد حالياً
( مراقب عام - غفر الله له ولوالديه )
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بــــلاد الشــــام
المشاركات: 2,931
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى الأثري الفراتي
افتراضي رد: وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

في الختام هذا ليس منتدى للفتاوى ولو عندك سؤال توجه للموقع الآتي

الإسلام سؤال وجواب




قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ـــــ[أهل السنة نقاوة المسلمين فهم خير الناس للناس ]ـــــ




حضرة صوفية نخب أول ـ لاتفوتك ،،، نساء سافرات مع الرجال يدا بيد ! ! !


محبة النبي صلى الله عليه وسلم
بين
زيف الادعاء وحقيقة الاقتداء "




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الرسول, عليه, وسلم, وفاة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شبهة البناء على قبر الرسول صلى الله عليه وسلم البتارلنصرة المختار شبـــــــــــــــــــــــهات وردود 3 12-07-2012 11:55 PM
الصوفية والطعن فى الرسول صلى الله عليه واله وسلم...!! اسامه صلاح المصرى الحـــــــوار مع الصـــــــوفية 48 04-26-2012 05:36 PM
حب الرسول صلى الله عليه وسلم @سالم@ المنـتـــــــــــدى العــــــــــــام 0 02-07-2010 01:20 AM
زيارة الرسول صلى الله عليه وسلم معتدل وسطي الحـــــــوار مع الصـــــــوفية 11 09-19-2009 08:00 AM
السيرة النبوية (29) - وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم محمد السلفي_1 منتدى الدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم 0 07-10-2009 10:07 PM




حياكم الله في شبكة صوفية حضرموت
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولاتعتبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر الإدارة
شارك بالتعريف بالشبكة في المواقع الاجتماعية
Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd