#1  
قديم 05-07-2010, 10:05 PM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,093
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
نجمة بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حداد !!


يسر إخوانكم في


أن يقدموا لكم
الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار )
الباحث/عبد الله صالح حداد
عرض الشيخ/ أكرم مبارك عصبان

*******************************

لقد شاركت بدعوة من الباحث الشحري الحضرمي عبد الله صالح حداد في محاضرته الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) التي أقيمت في فاتحة ربيع الثاني 1431 هـ ، تحت رعاية إتحاد الأدباء بالمكلا ، ضمن المحور الثقافي لبرنامج ملتقى تريم الثقافي الخاص فعاليات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية 1431هـ/2010م ،هي خلاصة لبحثه المقدم للجنة العلمية للملتقى بعنوان :[ الابتهالات والمدائح في حضرموت.. الابتداءوالانتشار ( مدينة الشحر نموذجا ً) ]، وقد غصت قاعة الندوات باتحاد الأدباء بالمكلا بجمع من المهتمين بشؤون التراث الأدبي والثقافي ، وأثارت المحاضرة جدلاً واسعا .

وقـد أدليت بدلـوي فـي هـذه المحاضـرة التي وعـد الملتـقى بطبـاعتها كامـلة ، وقـد أحببت أن أنقـل عبـر موقـع (( شبكة صوفية حضرموت )) عرض لأهم مضامين هذه المحاضرة ، وملخصها ما قاله الباحث فيما يتعلق بالسماع ( أن الأصل في الموسيقى هذه إنما انتشرت بالمغرب العربي وانتقلت مع الدولة الفاطمية الى مصر , ثم الى حضرموت عبر الدولة الصليحية الإسماعيلية ) .

وقال ( إن هذه الأنشطة الغنائية أو ما يعرف عند الصوفية بالسماع , لازالت تمارس إلى يوم الناس هنا , وهي آخذة في التطور والنماء ، وإنه كان في نية من أدخلها إلى حضرموت أن يسعى إلى أن تكون نسخة مما يوجد إلى اليوم في أكثر بلاد المغرب العربي , وبجميع الآلات الموسيقية , لكن الوسط الإباضي في ذلك العهد ـ أي وقت استيلاء الصليحيين على حضرموت ـ وقف حجر عثرة في سبيل ما أراد تحقيقه هؤلاء في المساجد , رغم استفحال أمر الصليحيين ومن خلفهم , فقد اضطروا على الاقتصار على بعض الآلات التقليدية في المنطقة , كالآلات الإيقاعية : الطار والدف والمطرق , وآلة النفخ الشبابة ( القصبة ) في حالات نادرة ، بقيت إلى اليوم في حضرة السقاف ، وانتهت من حضرة سالم عمر العطاس بالشحر , وكانت على شبابة واحدة فقط ، لكن هؤلاء المتصوفة أدخلوا هذه الآلات ـ جميعها ـ عندما حانت لهم الفرصة ). ويستنتج الباحث أن التصوف الدائرة أنشطته هنا في حضرموت فكر وافد ، ولم يكن بأي حال من الأحوال مدرسة حضرمية كما يدعى البعض , فهو في الأصل فكر نشأ بالمغرب العربي وصدر إلينا في حضرموت .

ويمكن عرض أهم مضامين البحث على ثلاثة محاور هي :
ـ نشأة الابتهالات والمدائح بحضرموت ثم دخولها حضرموت ثم الشحر نموذجا .

أولا : النشأة
النشأة لدى الدولة الفاطمية :
بدأت الدعوة الفاطمية في عهد إمارة الأدارسة بالمغرب , وتولى الدعوة لهم أتباع المذهب الاسماعيلي الباطني الذين يقولون ويدعون بإمامة إسماعيل بن جعفر الصادق , الذي توفي في حياة والده ، وقد سخر أنصار الشيعة الإسماعيلية العقائد الإسلامية لخدمة إغراضهم السياسية , كما فعل القرامطة في إيران , وفسروا القرآن تفسيراً مجازياً باطنياً .
وكانوا يختارون الدعاة الأكفاء لنشر دعوتهم ومذهبهم في مختلف الأوطان الإسلامية ، وأرسلوا إلى المغرب داعيتين هما : السفياني والحلواني , وأخذا يدعوان الناس لفكرة الإسماعيلية حتى توفيا , فخلفهما أبو عبد الله الشيعي الصنعاني الذي جعل يدعو للمهدي المنتظر ظهوره من ذرية علي وفاطمة .
وقد ازدهرت الحركات الفكرية والثقافية في عهد الفاطميين ووجدت الأفكار الشيعية طريقها إلى الناس عن طريق حلقات الدروس التي كان ينظمها دعاة الفاطميين في مختلف المدن المغربية خاصة رقادة والقيروان وتلمسان وبجاية وغيرها .

أخذ الحلاج مفاهيم القرامطة :
نقل عن مؤلف كتاب ( الأغنية العربية ) قوله : ( لقد دخلت الموسيقى إلى الطرق الصوفية منذ بدايتها على يدي الحلاج ) . ( [1] )
والحسين بن منصور الحلاج من أصل فارسي , كان جده مجوسياً اسمه ( محمي ) من أهل فارس , قتل ببغداد لسبع بقين من ذي الحجة عام 309هـ ، وفي شرح العقيدة الأصفهانية يقول الإمام ابن تيمية ( لما دخل بغداد كانوا ينادون عليه , هذا داعي القرامطة , وكان يظهر للشيعة انه منهم ) . ( [2] )
وفي ( الفتاوى الكبرى ) له , قال عن الحلاج : ( هذا داعي القرامطة , أقام في الحبس مدة حتى وجد من كلامه الكفر والزندقة واعترف به ) . ( [3] )
ويضيف الدكتور شوقي ضيف ( ومن الممكن ان يكون دعا سراً للقرامطة وان تكون هذه الدعوة من الأسباب في سجنه وصلبه ) . ( [4] ).

الصليحيون وتصدي إمام الإباضية لهم :
يرى أن الدولة الصليحية في اليمن امتدادا للدولة الفاطمية سياسيا وفكريا ، وقد بسطت نفوذها على حضرموت والشحر سنة 455هـ ، وذكر محمد بن مالك الحمادي في كتابه ( كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة ) قائلاً : ( إنه مذهب الراحة والاستباحة , يريح أتباعه مما تلزمهم الشرائع من طاعة الله ، ويبيح لهم ما حظر عليهم من محارم الله ) ، وقد كانت حضرموت في قبضة الفكر الإباضي وقال إمام الإباضية في حضرموت أبو إسحاق في منتصف القرن الخامس الخامس الهجري :
وأما نواحي حضرموت فإنها ... بحول إلهي طــوع أمري كـخاتم
سوى نفر كانوا عصاة فأصبحوا ... من الخوف في روس القرى كالحمائم
ولم يبق لي إلا الصليحي قائما ... وهاهو أيضـا ســــعده غير قائم [5]
ومن شعر الإمام الحضرمي قوله للخليل بن شاذان إمام عمان الإباضي :

يا خير خل ما بقى من بعــدنا ... أضحى لدى المحراب ضرب طبول

وفي قصيدة أخرى يطلب النجدة من أبي الحملات فارس بن إبراهيم الوائلي , ويذكره بالحالة التي آلت إليه مساجد الله , فقال : ( أضحت بقاع الراكعين مزاهرا ) .
ووجه قصيدة أخرى لسلطان كندة عباس بن معن بن حوشب الكندي يقول :

أبا الفضل مات الدين وانطمس الهدى وصارت بيوت الله مأوى المزامر

ومن قصيدة أخرى يذكر عبد العزيز اليعمري بقوله :

ولا الذين لدى عبد العزيز لهم في صحن مسجده القينات والزجل

إن الذين مارسوا هذا الغناء أو قل السماع , خاصة هذا اللون الذي يقدم داخل المسجد هم الذين جاءوا مع استيلاء الدولة الصليحية , وهم كما نعتقد جنودها وما يصاحبهم من سياسيين ودعاة المذهب ، وتجار الحروب ، والمتكسبين ، والفضوليين .
ولاشك عندنا أن الدولة الفاطمية قد انتهت على أيدي الأيوبيين في مصر وهم أيضا الذين كنسوا وإلى الأبد الدولة الصليحية , ثم استولت على حضرموت ، لكن الذين لهم صلة بالصليحيين سوف يتوارون في مناطق نائية ، أو سيستكينون برهة من الزمن ، أو سيندسون بين الأهالي لحين الفرصة المناسبة ، أو سيتخذون طريقاً آخرا ...

استغلال التصوف :
بعد ما شاع التصوف وكثرت جماهيره بعد شيوع المواريث الإشراقية الفارسية في ثقافة المسلمين , عرف هذا الفن لونا متميزاً من الغناء وهو الذي أسموه (( السماع )) وهو عنوان فصل من كتاب الإمام أبو حامد الغزالي ( 450 – 505 = 1058 – 1111 م ) المشهور ( إحياء علوم الدين ) ثم شاع مصطلحه – السماع – في الكتابات التي مثلت أدبيات الصراع بين المتصوفة والفقهاء بهذا الميدان منذ ذلك التاريخ ) . ( [6] ) ، وعندها ظهر تأثير الحلاج في المغرب ثم بمصر ثم في اليمن ومنها حضرموت .

ولما وضح التصوف في الحياة الإسلامية , وشكل تأثيراً في اجتذاب النفوس والتأثير فيها ( فقد استغل العلويون هذه الناحية لمواجهة العباسيين , وسرعان ما ظهرت آثار هذا الاستغلال , فأصبحت تعاليم الصوفية قائمة على تعاليم الشيعة وترتيباتهم ) . ( [7] )
وقد فطن العلامة ابن خلدون لهذا القصد إذ يقول في المقدمة ( ثم حدث عند المتأخرين من الصوفية الكلام في الكشف وما وراء الحس , وظهر من كثير منهم القول بالحلول والوحدة فشاركوا فيها الإمامية والرافضة لقولهم بإلوهية الأئمة وحلول الإلهية فيهم , وظهر منهم ايضا القول بالقطب والأبدال وكأنه يحاكي مذهب الرافضة في الإمام والنقباء واشربوا أقوال الشيعة وتوغلوا في الديانة بمذهبهم حتى جعلوا مستند طريقتهم في لبس الخرقة ان علياً – رضي الله عنه – ألبسها الحسن البصري , واخذ عليه العهد بالتزام الطريقة , واتصل ذلك عنهم بالجنيد من شيوخهم , ولا يعلم هذا عن علي من وجه صحيح ) ( [8] )

ويسترسل الأستاذ محمد فهمي عبد اللطيف في كتابه ( السيد البدوي ودولة الدراويش في مصر ) قائلاً : ( هكذا اصطبغ التصوف بمقاصد الشيعة وبتعاليمهم , وهكذا صار المتصوفة أداة لبث الدعوة للعلويين تحت هذا الستار فكانوا يحدثون الناس أحاديث الزهد والورع ... ويفيضون في ذكر مناقب آل البيت وفضائل الانتساب إليهم . ولقد كان لهذا اثره في تكوين العصبيات للعلويين . كما كان له أثره في توجيه التصوف هذه الوجهة , حتى تضاءل آخر الأمر فلم يعد إلا سردا لمناقب آل البيت وخرقة تربط المتصوف بالانتساب إليهم .
ومهما يكن من شئ فإن العلويين قد وصلوا الى مقاصدهم في الملك والحكم من هذا الطريق ، فعلى أساس التصوف قامت دولة المرابطين والموحدين والأدارسة في المغرب ثم الدولة الفاطمية بالمغرب وبمصر والشام . فلما ذهبت ريح تلك الدول , وانتهى أمر الفاطميين في مصر وغلب على ملك المسلمين الأعاجم وأوزاع الأمم الاخرى , عاد العلويين وأنصارهم يعتمدون على التصوف في تربية العصبيات وإثارة النفوس لطلب المجد الذاهب , والحرص على ان تكون خلافة المسلمين علوية قرشية , فكان ابو مدين الغوث في المغرب يبث هذه التعاليم تحت ستار التصوف , ويربي عليها المريدين , فيرسلهم بها الى الآفاق والأمصار ) ( [9] ).

وكان أبو الغوث قد ( استغل الألحان على نطاق واسع وصار يؤدي الموشحات الصوفية على إيقاعات ومقامات معينة ) . ( [10] ) ، وقد شجع تلاميذه على فعل ذلك ، فالشاذلي ( 591 – 656 = 1195 – 1258 ) ـ علي بن عبد الله بن هرمز الشاذلي ـ هو منشئ الطريقة الشاذلية وكان ضريرا ، انتسب الى الأدارسة أصحاب المغرب , أخبره بذلك احد شيوخه عن طريق ( المكاشفة ) . [11] .

ولعل أوضح طريقة لذكر اهتمام المتصوفة بالغناء تنظيرا وممارسة أبو الحسن علي النميري المعروف بالششتري المتوفى قرب دمياط ( 668هـ = 1169م ) فلقد قدم هذا الصوفي الشهير والوشاح الأندلسي الى المغرب أواسط القرن السابع , فلقي ابن سبعين وأراد ان يتتلمذ عليه , فاشترط عليه شروطاً كان من بينها ان يأخذ بنديرا ( إطار / دف ) ويدخل السوق , وبالفعل فقد امتثل الششتري لتوجيهات أستاذه وراح يتجول في أسواق المدن المغربية , قبل أن يشد الرحال الى الديار المشرقية ، وكان خلال تجواله في الأسواق ينشد أزجال أستاذه وأزجالا أخرى نظمها بنفسه ، ومما يدل على تحلية هذه الأشعار بالألحان الموسيقية قوله في مطلع إحدى أزجاله :

شويخ من أرض مكناس وسط الأسواق يغني
إيش عليّ من الناس وايش على الناس مني ( [12] )


مبعوث أبي الغوث في حضرموت
في هذه الفترة عاش الفقيه المقدم محمد بن علي باعلوي , فقد وصله الشيخ عبد الله صالح المغربي بتكليف من الشيخ عبد الرحمن الحضرمي المقعد , وهو مبعوث شيخ الشيوخ ابو الغوث التلمساني حيث كان محملا رسالة أبي الغوث : ( إن لنا فيها اصحاب , سر إليهم وخذ عليهم عقد التحكيم ولبس الخرقة ) .
والفقيه المقدم ( 574 – 653 = 1178 – 1256م ) هو الشيخ محمد بن علي بن محمد صاحب مرباط إلى آخر النسب , ولد بمدينة تريم وتوفي بها ليلة الأحد 30 الحجة 653 الموافق 30 يناير 1256م ، وكان يدرس على الفقيه علي بن احمد بامروان الكندي عندما وافاه مندوب التلمساني , فأعلن الفقيه المقدم تصوفه , وذلك بأن ( لبس لباس الصوفية وأعلن موقفه على الجميع وكسر السيف ) .

أما نشأة المولد
فيرى الباحث أنه قد استحدث بالمغرب فن جديد هو التغني ( بالمولودية ) وهو إنشاء بعض فصول السيرة النبوية التي تتعلق بظروف ولادة النبي صلى الله عليه وسلم ، ويرجع أصل ذلك إلى ما رواه الأستاذ عبد الله كنون في كتابه : ( النبوغ المغربي ) إذ يقول : ( استحدثت أسرة العزفيين التي كان رجالها من أعلام سبته ورؤسائها عادة الاحتفال بالمولد النبوي على عهد الموحدين , وقد ألف كبيرهم العلامة ابو العباس أحمد بن محمد المتوفى سنة 639هـ , على عهد المرتضى كتاب ( الدر المنظم في مولد النبي المعظم ) الذي أكمله فيما بعد ولده الرئيس أبو القاسم .

وفي مقدمة الكتاب يشير أبو العباس الى سبب إحداثهم ذلك , ويقارن بين احتفال النصارى بعيد الميلاد المسيحي ومشاركة المسلمين لهم في ذلك , وإهمالهم لمولد النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وهو مع إقراره بأن هذا العمل بدعة لم تكن على عهد السلف الصالح رضوان الله عليهم ، فإنه يجعله من البدع المستحسنة ) . ( [13] )
والعزفيون بطن من لخم والنسبة إليهم ( عَزَفي ) والمشهور إنهم من سلالة النعمان بن المنذر , منهم أمير سبتة , والعزفيون والجداميون من كهلان القحطانية اليمانية .
هذا ما نقله لنا الأستاذ عبد العزيز بن عبد الجليل في كتابه : ( مدخل إلى تاريخ الموسيقى المغربية ) ويضيف : (( ولعل تبني أعلام سبته العزفيين للاحتفال بالمولد النبوي أن يكون نابعاً من طبيعة المغاربة الذين شبوا على التعلق بالحضرة النبوية , وأن يكون مؤشراً لرفض الآراء المذهبية التي ابتدعها ملوك الموحدين الأوائل ، وسادت في ظلها النزعة المهدوية التي كانت تزعم العصمة لغير الأنبياء ) . ( [14] )
ومهما يكن فقد انفرجت الأزمة في عهد الخليفة الموحدي المرتضى الذي حكم فترة مابين ( 646 – 665هـ ) والذي أصبح (( يقوم بليلة المولد خير قيام ويفيض فيها الخير والإنعام )) ووضعت الأسس لإقرار ما ابتدعه العزفيون من الاحتفال بالمولد النبوي وتهيأت أسبابه ، ويصبح معها فن التغني بالأمداح النبوية من أبرز صنوف الموسيقى المغربية .

القيام عند ذكر الرسول
وبهذه المناسبة نشير إلى احد شعراء ( المولوديات ) في هذا العصر , وهو أحمد بن محمد الصباغ الجدامي الأندلسي الذي عاصر الخليفة المرتضى , فقد كان شاعراً مجيداً , أنشد في مناسبة المولد النبوي قصائد رائعة , منها السينية التي ما يزال أحد أبياتها يردد حتى اليوم بمثابة لازمة يرجعها المسمّعون في أمداحهم , وهو قوله :

وقوفاً على الأقدام في حق سيد تعظمه الأملاك والجن والإنس

وعادة ما ينشد المسمعون هذا البيت بعد الانتهاء من سرد قصة المولد النبوي ثم تتلوه الصلاة على النبي العربي هذا ما أضافه ابن عبد الجليل في كتابه المشار إليه . [15]
ويضيف في هامش الصفحة قائلاً : ( وقد نسب أبو عبد الله محمد العابد الفاسي في كتابه ( روض الأمنية والأماني في مطلوبية القيام عند ذكر ولادة المصطفى صلى الله عليه وسلم للتعظيم والتهاني )) نقلاً عن سيدي محمد بن عبد السلام بنائي شارح ( الاكتفاء ) ببيت (( وقوفا على الأقدام ... )) الى ابن رشد البغدادي , المتوفى سنة 663هـ ) , ونحن نلاحظ الاختلاف الكبير فيما يشيعه البعض هنا في حضرموت عند القيام في منتصف الاحتفال بالمولد الى حضور النبي صلى الله عليه وسلم .
ويشاع في محيطينا عن تاريخ الاحتفال بهذه المناسبة ما جاء عند العلامة جلال الدين السيوطي في بحثه ( حسن المقصد في عمل المولد ) بأن الملك المظفر صاحب أربل أبا سعيد كوكبري بن زين الدين علي بن بكتكين , كان يعمل المولد الشريف في ربيع أول , ويحتفل به احتفالا هائلا , وقد صنف له الشيخ أبو الخطاب بن دحية مجلدا في المولد النبوي أسماه ( التنوير في مولد البشير النذير ) فأجازه على ذلك بألف دينار , وقد طالت مدته في الملك حتى مات وهو محاصر للفرنج بمدينة عكا سنة 630 هـ .
ومن هذا يتضح لنا أن ابن دحية قد نقل من المغرب ما ابتدعه العزفيون أصحاب سبته .

*******************************

ثانيا : الابتهالات والمدائح بحضرموت

يعتقد الباحث أن المولد إنما جاءنا عن طريق الدولة الفاطمية ، ولم يكن نقلاً لما جرى في الموصل عند سلطانها كوكبري , فإن هذا الاحتفال تأخر كثيرا , وأن الطريقة التي نراها بيننا اليوم , ربما ابتدأت في القرن الثاني عشر الهجري وربما بعد ذلك ، .

وقد اقتصر مبتدعو الاحتفال بالمولد النبوي في حضرموت على مؤلفات من سبقهم في تأليف مختصرات قصيرة لقصة مولده صلى الله عليه وسلم ومنهم : البرزنجي ( [16] ) والديبعي ( [17] ) ونعتقد أن أول من كتب قصة المولد من أهل حضرموت بهذه الطريقة هو العلامة محمد عمر بحرق المتوفى بالهند عام 930 هـ والذي كتبه في إحدى عشر ورقة بعنوان ( مولد سيد الأولين والآخرين ) ثم كتب شيخ بن عبد الله العيدروس المتوفى بالهند سنة 990 هـ ( المولد النبوي ) .

الحضرة :
سبق أن قلنا إن شيوخ التصوف وكثرة جماهيره سبب في استغلال العلويين له , لكن سرعان ما ظهر هذا الاستغلال الذي جعل تعاليم الصوفية قائمة على تعاليم الشيعة وترتيباتهم وأنهم يفيضون في ذكر مناقب آل البيت وفضائل الانتساب إليهم ، ولقد كان لهذا أثره في تكوين العصبيات للعلويين , كما كان له أثره في توجيه التصوف هذه الوجهة , حتى تضاءل آخر الأمر , فلم يعد إلا سرداً لمناقب آل البيت وخرقة تربط المتصوفة بالانتساب إليهم م ما نقلناه سابقاً .

والملاحظ إنه لابد من ذكر المناقب , كيف لا والمذهب الشيعي ومعه التصوف يؤهل أفراد آل البيت إلى سدة الحكم وإلى خلافة المسلمين لتكون علوية قرشية ، وإلى قيادتهم الدينية , فلابد من ذكر المناقب وتكرارها ، ( وقد اعتد الحضرميون بالسماع وأنشأوا له المجالس التي تسمى ( حضرات ) وحضرها أكابر شيوخهم كالشيخ عبد الرحمن بن محمد السقاف ( ت 818 هـ ) وهو كما قال الشلي عن السماع في ترجمته في كتابه المشرع الروي (( أحبه وكان يعمله في مسجده وكان يرد عليه حال السماع واردات , وإذا ورد عليه حال تعظم صورته وتدخل الحاضرين هيبة عظيمة منه وربما دار وتواجد فيه ) . ( [18] ).

وعُرف بعضهم بطريقته في السماع كالشيخ أبي بكر بن عبد الرحمن ( ت 821 هـ ) ، وقد ترجمه أيضا الشلّي في المشرع , وقال : (( إذا ظهر عليه الحال منعه النوم ليلاً ونهاراً ويدور بالسماع من العصر إلى المغرب وهو كالسكران لا يشعر بشئ )) . ( [19] ).

وحضرة كلمة يستعملها الصوفية على اتساع في معناها مرادفة لكلمة ( حضور ) أي المثول في حضرة الله ، وابن عربي ـ وهو بسبيل وضع مذهبه القائم على وحدة الوجود ـ يستعمل كلمة ( حضرة ) في معنى أكثر اتساعاً ، وقد اورد ابن خلدون الحضرة في مقدمته ، ويطلق الدراويش على الحفلات التي يحيونها بانتظام كل يوم من الأيام اسم ( الحضرات ) , وتستعمل كلمة ( حضرة ) أيضا على أنها تعبير يدل على التشريف والإجلال في التوجه لله والأولياء والأنبياء وأي شخص مثقف ، وتستعمل كلمة حضرة ( وبالتركية حضرت ) لقباً يدل على الاحترام . ( [20] ).

ويلاحظ أن المسألة متشابكة جداً بل ، ويأخذ بعضها بتلابيب البعض الآخر , فإن من مدائح العلويين ذكر مناقبهم ، ومنهم من أوغل في المحظور وادعى ما ابتدعته الدولة المدية وساد في ظلها النزعة المهدوية وقد سبقت الإشارة إليه , وهي التي تزعم العصمة لغير الأنبياء ، ونحن نعتقد أنها سرت مما عرف عن الحكيم الترمذي الذي يعد أول من عمل على إشاعة فكرة الاعتقاد بولاية الصوفية وما جرت إليه من تصور الكرامات . ( [21] ).

حضرة السقاف :-
ولعل أقدم حضرة في حضرموت هي حضرة عبد الرحمن السقاف حيث يعقد لها (( جلستان أو حضرتان في الأسبوع , خاصتان بإنشاء الأناشيد الصوفية , بعد أداء العشاء مباشرة , ليلتي الاثنين والخميس بمسجده , مع الدفوف والشبابات ، يتولى ذلك بنوه وأحفاده ، ثم ارتأى حفيده أحمد بن الحسين العيدروس ( ت 968 هـ ) جلب منشدين ومطربين من مصر ومن عرف وألف منهم جوقة , عدد أفرادها سبعة حيث استوطنوا تريم , وقاموا وأحفادهم بهذه المهمة باستمرار الى اليوم ..)) أشار الى ذلك المؤرخ الشاطري . ( [22] )
وهناك حضرات كثيرة , لكنها دون حضرة السقاف .

المدائح الرمضانية :-
وتتنوع الوسائل لتقديم السماع الصوفي وتخترع له المناسبات ، قال الشاطري ( وهناك قصائد ومدائح نبوية ووعظية تنشد بأزجال خاصة في ليالي رمضان عند التراويح والوتر ) . [23] فيتقدم لأدائها اصحاب الأصوات الحسنة والشجية , وتتكون أعمال هذه الجلسات المسائية من الأتي :
1ـ التشهد ، 2ـ الوترية ، 3 ـ الفزازية ، 4 ـ القوافي ، 5 ـ المآخذ ، 6 ـ الدعاء ، 7 ـ الفاتحة , وهي الختام .
فبعد التشهد يتم التغني بالأبيات التالية وهي :
يا خير من دفنت في الترب أعظمه ... فطاب مـن طيبهن القاع والاكم
نفسي الفداء لقبر أنت ساكـنــه ... فيه العـفاف وفيه الجود والكرم
أنت الحـبيب الذي ترجى شفاعته ... على الصراط إذا مازلت الـقـدم
لولاك ما خلقت شمس ولا قــمر ... ولا سماء ولا لــوح ولا قلـم
إلى آخر ما تم اختياره من أبيات القصيدة ، وتقدم على ألحان جميلة جداً ، وهي على سبعة أضرب.

الوترية والقوافي :
وهي تشتمل على تسعة وعشرين قصيدة مرتبة على حروف المعجم , أنشاها ابو عبد الله محمد بن أبي بكر بن رشيد البغدادي الواعظ الشافعي , الذي اشتهر بها فعرف بالوتري البغدادي ( ت 662 هـ = 1264م ) ، وهو من شعراء بغداد وسماها ( القصائد الوترية في مدح خير البرية ) وجعل لكل حرف من حروف الهجاء قصيدة منها ، ويبدو لي أنه هو من نظم أبيات القوافي .([24] ).

وقد قام محمد بن عبد العزيز الوراق بن عبد الملك ابن شعبان اللخمي , وهو شاعر أندلسي قرطبي من أهل الاسكندرية ( ت نحو 757 = نحو 1356م ) بتخميس الوترية , وبتخميس القوافي الشهيرة بمطلعها : ( تبارك ذو العلا .... ). ( [25] ).

وللقوافي هذه ( جواب ) ينشد بالتناوب مع تخميس الوراق ، والجواب منسوب لمحمد بن احمد بن أبي الحب التريمي , وقد ترجمه الكثيرون , أي انه قام بتخميس القوافي ، لكن ابن عبيد الله يشير في كتابه ( إدام القوت ... ) الى كتاب ( سفينة الأرباح ونزهة الأرواح ) لأحمد بن حسن بن عبد الله الحداد ( 1127 – 1204 ) وهو كتاب في مختلف العلوم الذي ورد فيه , أن أبي الحب هو ناظم القوافي التي أولها :

تبارك ذو العلا والكبرياء ... تفرد بالجلال والبقاء ( [26] )

وابن عبيد الله لم يعلق على ذلك لكن بما أننا نعلم أن ابن أبي الحب توفي في 24 الحجة 611هـ ، ( [27] ) فلا يمكن أن يكون هذا الأمر صحيحاً .

الفزازية :-
والنوع الثالث من المدائح هي المعروفة ( بالفزازية في مدح خير البرية ) ونجد على غلاف مخطوطة مسجد علي بن احمد عيديد بالشحر ( كتاب تخميس الفزازية للحبيب عبد الله بن جعفر مدهر والشيخ احمد بن عبد الله الاحسائي ) , ومدهر ( ت 1160 هـ = 1747م ) صوفي من أهل الشحر , درس على الصوفي عبد الله بن علوي الحداد بتريم , وأقام بالهند عشرين سنة ثم استقر بمكة إلى أن توفي ـ ولكن الاحسائي ربما يكون غيره , فقد لاحظت أن مطبوعة للفزازية صدرت عن دار المهاجر للنشر والتوزيع عام 1995 وعلى غلافها أنها للإمامين مدهر وعبد القادر بن محمد الشجار , وعند الشاطري ( عبد الكريم الشجار الاحسائي ), وفي شرح راتب الحداد أحمد بن عبد الكريم وينسب الى الإحساء , وقد جاء منها لتلقى العلوم عن الحداد , فكان من أخص تلاميذه , وقد سجل كلام شيخه في كتاب أسماه ( تثبيت الفؤاد بكلام القطب الحداد ) وعلى ذلك فالاثنان درسا معا على الحداد .

المآخذ : -
ويتلوا هذا إنشاد المآخذ ، وهي قصائد لشعراء الصوفية من حضرموت ومن غيرها , كلها ابتهالات ومدائح ، وهي تنشد بدون آلات لكن على ألحان جميلة , ويتقدم لإنشادها أصحاب الأصوات الجميلة ، ويتم كل ذلك داخل المسجد ، وفي بيت الصلاة منه .

الختاميات أو الختوم :-
بعد مرور عشرة أيام أو خمسة عشر يوماً من شهر رمضان أو اقل أو أكثر على اختلاف بين عادات مدن وبلدان من حضرموت , يحتفل في ليالي رمضان بما يسمى الختامي أو الختم أو التخوم هكذا , وتعني تتمة أيام رمضان الأخيرة ووداعه والتحسر على أيامه .

وقد أخذ الاسم من إتمام ختم القرآن العظيم في صلاة التراويح , ورغم أنهم لا يقومون بذلك , فقد جرت العادة أن تكون سور القرآن لصلاة التراويح ليلة الختم , من سورة ( الضحى ) إلى سورة ( الناس ) مع قول المصلين إثر كل سوره ( لا إله الا الله والله اكبر ) , وفي هذه الليلة وبعد أن يتم أداء المدائح المعتادة ( الوترية والقوافي والفزازية ) يتقدم أصحاب الطارات والمطارق وهي آلات موسيقية إيقاعية , ويتصدرون المكان في المسجد وعند محرابه ويؤدون ما يعرف بالختامي , ويتكون من خطبة وعظية , ثم تنشد القصائد المختلفة المحتوى والهدف من ابتهالات وأدعية واستغاثات وتمنيات بنزول الخير ورفع الشر , ومدائح نبوية ومدح للائمة من آل البيت والأولياء عموماً , ثم الزف إلى اقرب ولي ( قبر أو مشهد ) .

وتتكرر الأدعية والاستغاثات وطلب رفع الشر وإنزال الخير من الله والنبي والولي , وكل ذلك مع الألحان لهذه القصائد وإنشادها مشاركة مع الحداة وضاربي الطيران ( اثنين ) والمطارق من ( 6 – 8 ) ويتناوب المنشدون بإلقاء قصائد لا يختلف محتواها عن السابقات لكنها تنشد دون آلات .


*******************************

ثالثا : الشحر نموذجا

يقدم الباحث ثبتا إحصائيا بالحضرات التي بقيت إلى زمن متأخر وتمارس أسبوعيا بمدينة الشحر

الرقم صاحب الحضرة زمنها ملاحظات
1أحمد أبو بكر بن سالم عصر الجمعةمسجده في حي عقل باعوين
2سالم بن عمر العطاسصباح الخميسبضريحة ويضاف إليها شبابة
3فضل بن عبد الله بافضلليلة الجمعة المغرب بضريحة الملاصق لمسجده بالخور
4عبد الله عبد الرحمن بافضلليلة السبت بضريحه بعقل باعوين
5عبد الله محمد باهارونعصر الخميسبضريحة الملاصق للجدار الشرقي لمسجده
6أحمد بن أبي بكر مول الغربانعصر الثلاثاء بضريحة على ساحل البحر بحي المجرف
7أحمد باعوينبعد عشاء الاثنينبمسجده بحي عقل باعوين
8أحمد غبطهبعدعشاء ليلة الخميس بمسجده بعقل باعوين
9سعد الدين بن علي الظفاريبعد مغرب ليلة الاثنينبالمسجد لا تستعمل الدفوف ولكن التصفيق
10علي بن أحمد عيديدصباح يوم الاثنينبمسجده
11عبد القادر الجيلانيليلة السبتبمشهده بحي القرية
12عمر المحضار بن عبدالرحمن السقافعصر الخميسبمسجده بحي عقل باعوين
13علوي بن محمد بن حامد المحضارليلة السبتبضريحه المجاور لمسجد المحضار عقل باعوين
14أحمد باجوبانليلة الاثنينعصرا بالمسجد

15سالم عسكول باوزيرعصر الأربعاء أو الخميس بحائطه بحي المحط
16عبد الله بن يعقوبصباح الجمعةبمسجده صبح فيما بعد ضريح( قبة )
17 شيخ بن إسماعيلصباح الجمعةإنشاد فقط دون دفوف بمسجده
18عبد الله باسويدانصباح الثلاثاءفي مسجد الشيخ احمد يوم الثلاثاء
19علي بن محمد مزاحم بعد صلاة العشاءعند قبره بحي القرية
20محسن بن عمر باوزيربعد صلاة العشاءعند قبره بحي باغريب
21سعيد سالم باهبري بعد عشاء بجانب مسجد بقشه
22أحمد بن صالح مولى الشعب بعد عشاء السبت ببيته القديم بحي عقل باعوين
23عبد الله بن أبي بكر العيدروس------- بمسجده بعقل باغريب
24أبو بكر عبد الله صالح العطاس-------بيت عمر أبو بكر باشميله
25 علي بن حسن العطاس--------------
26علي بن محمد الحبشيليلة الاثنينبمسجد الروضة بحي الحوطه
27عبد الرحيم بن سعيد باوزير صباح الثلاثاء-------
28 الشهداء السبعة-------بضريحهم بحي عقل باغريب
29 علي بن حسن البيض--------------

30 شيخ بن عبد الله العيدروس-------بضريحه لمقبرة الشيخ سعد
31علي بن محمد بن طالب بعد عشاء الثلاثاءقبره في ساحة حي المجوره
32 عمر محضار السقاف------- بمسجده بحافة الخور
33مكنونة ويقال إنه من آل السقاف-------بحائطه وسط مقبرة بلحاج بافضل
34الأحمدية ( زاوية طرائقية )ليلة الاثنين وليلة الخميسبالزاوية نفسها
35أحمد باصليب بعد عشاء الأحد( لا يعرف مكانه )
36أبو بكر عبد الله العيدروس ( العدني )بعد صلاة المغرب بمسجده بالرملة
37مولى العقائد-------على قبره خلف مولى المحطه
38عبد الله سالم بن إسماعيل-------بحي القرية بجانب بيت آل بن جازع
39سعيد عمر بلحاف--------------
40إسماعيل بن إبراهيم السقاف مولى الطار--------------
41عبد الرحمن بن الشيخ أبو بكر بن سالم------- قبته مهدمة اليوم
42سعيد بن عيسى العمودي-------بمشهده بحي المجرف ملاصق لمنزل مبروك محفوظ باعكابة
43عبد الرحيم بن عمر باوزير--------------


الموالد بالشحر :-
* مولد أسسه محمد بن علي الحبشي بعد صلاة مغرب آخر جمعه من ربيع أول بمسجد الروضة ( روضة والده الداعية الشاعر الصوفي علي بن محمد الحبشي ) .
* مولد أسسه مجهول يقام عند مشهد الشيخ سعيد بن عيسى العمودي بحافة المجرف عصر آخر جمعة من ربيع أول من كل عام ، وللشيخ مشاهد كثرة في بقع من منازل أهل الشحر أعرف منها ثلاثه :
1 ـ بمنزل المشعوذة ( المدعوة باعوده ) .
2 ـ منزل سعيد عوض رويعي .
3 ـ منزل عبد الرحمن بخضر .
* وتقيم النساء احتفالات عند مشاهد سلطانة بنت علي الزبيدية المنتشرة ايضا بمنازل اهل الشحر .
* مولد أسسه الشيخ الداعية الصوفي عبد الكريم عبد القادر الملاحي بمسجد ابن عتيق عصر أول أثنين من شهر صفر من كل عام .
* وتقام الاحتفالات بقراءة قصة المولد وما يتبعها من ترتيب في الزيارات الحولية الكبيرة عند أضرحة وقبور ومشاهد البعض مثل :
1- زيارة الشيخ باحميد مولى مرضحين ثم المخاضة بوادي عرف .
2- زيارة يمعوض وعاجبات والعيينة بقرية يمعوض .
3- زيارة الست بقرى شعب النور والواسط وتبالة وما يليها .
4- زيارة ناصر والصبار بالجرادف .
5- زيارة المسجدي بقرية معيان المساجدة .
6- زيارة الشيخ سعد باثقيلي ومول خلفان بقرية زغفة .
7- زيارة الشيخ سالم بن عمر العطاس بمدينة الشحر وما يتبعها من زيارات وما يسبقها كزيارة ( رقوان ) حفيدة العطاس صاحب الزيارة , وليلة الغيلي ثم زيارة الشيخ فضل بافضل , ثم زيارة الشيخ أحمد بن الشيخ أبي بكر ثم زيارة مشهد عسكول وكلها في ليالي متوالية .
وهذه الأخيرات تعد زيارات صغيرة لم تسعد بالشهرة وهي كثيرة وبعضها اندثرت , ومنها :-
1- زيارة عبد الله محمد باهارون , عند ضريحة الملاصق لمسجده في 17 محرم .
2- زيارة عبد الله عبد الرحمن بافضل عند ضريحه القريب من مسجد ابنه المعروف في ا محرم .
3 ـ زيارة عمر المحضار السقاف في ساحة مسجده بحي باعوين , عصر 11 شوال .
4- زيارة بن جوبان بجانب مسجده بحي عقل باعوين عصر 12 شوال .
5- زيارة أحمد باعوين عند مشهده بحي عقل باعوين عصر 15 شعبان .
6- زيارة الشيخ فاضل بحي القرية عصر 16 شعبان .
7- زيارة عمر بن احمد بدفيقة عصر يوم 22 شعبان .
8- زيارة مول غربان بحي المجرف عصر ليلة آخر أربعاء بشعبان .
9- زيارة مزاحم بحي القرية عصر آخر جمعة من شعبان .
10 ـ زيارة أبي بكر عبد الله العطاس عصر ومغرب 5 شوال بمسجد عمرو .
11- زيارة السبعة , عند ضريح الشهداء السبعة بحي عقل باغريب عصر 7 شوال .
ونكتفي بهذه , وإلا فهناك زيارات أخرى لم نذكرها خوف الإطالة .

وبكل هذه الزيارات يقام الاحتفال بالمولد وتمارس الألعاب الشعبية المختلفة كالزوامل لقبائل حضرموت ولقبائل يافع وزوامل القرويين بجانب رقصات العدة والشبوّاني ورقصات للبادية وللقرويين الفلاحين ، وكلها المذكورة هنا ذات شقين الأول منها شعر حيث يتبارى الشعراء فيها في مساجلات لا تخلو من الابتهالات ، والمدائح النبوية ومدائح آل البيت النبوي والأولياء والحكام .

المدائح الرمضانية والختاميات :-
أما في ليالي رمضان , ففي كل مساجد الشحر تقام المدائح التي سبق الحديث عنها وهي : الوترية والقوافي والفزازية , وفي كل المساجد القديمة أيضا يقام بما يقال له ( الختامي ) وقد كفانا الأستاذ جمعان سالم عماني ( الشحري ) مؤونة البحث لإحصاء المساجد التي يتم بها هذه الاحتفالات من أهل الطرق الصوفية لما يعرف عندنا بالختامي ويقال لها البعض الختاميات أو الختوم أو الختم , وهي في كل الأحوال تفيد خاتمة الشيء أي نهايته وتمامه .
ذكر ذلك عماني في كتيب تحت عنوان ( التوضيحات في الحول والحضرة والزيارات ) غير أنه أخطأ في ذكر أسماء المساجد التي يقال لها ( المناصب ) والتي يتم الاحتفال بالختامي بها ليلة السابع والعشرين من رمضان , والصحيح هي :
1- مسجد جامع الشحر
2- مسجد الشيخ سعد الدين الظفاري
3- مسجد الشيخ أحمد بن قضيمتي
4- مسجد الشيخ فضل بافضل .
5- مسجد الشيخ عبد الرحيم سعيد باوزير.
6- مسجد الشيخ شيخ بن إسماعيل.
7- مسجد الشيخ احمد بن الشيخ أبي بكر .

ويقال لهم المناصب , وتعني الذين تم تنصيب كل واحد منهم نقيباً ليحافظ على حقوق فئته , وهذه معروفة لدى العلويين هنا في حضرموت وفي البلاد الاخرى ، وكان أول نقيب للعلويين في حضرموت هو الشيخ عمر بن عبد الرحمن السقاف الشهير بلقبه المحضار ، ولكننا لا ندري شيئا عن نقابة بن قضيمتي والظفاري وبافضل وباوزير , ثم إننا ماذا سنقول بشان مسجد الجامع , فهل كان نقيباً معنوياً على بقية مساجد مدينة الشحر , من يدري ؟

ويبدأ أصحاب الطرق في الختامي بالمسجد الذي خصصت له هذه الليلة مثلا , بعد الانتهاء من المدائح , حيث يتصدرون محراب المسجد وقبلته ببيت الصلاة فيه ويضربون الدفوف ( الطارات ) والمطارق , يتغنون بالقصائد الصوفية التي لا تختلف عن التي تقدم في الحضرات والموالد وغيرها إلا بإضافة قصائد وداع رمضان , ثم تتناوب هذه مع إنشاد بعض القصائد دون تلحين وغناء .

وتكثر بهذه الاحتفالات الفواتح والأدعية والأماني والاستغاثات والتوسل بالأولياء وآل البيت الأموات والمقبورين قرب المسجد وكذلك البعيدين عنه ، ثم يتم التحرك جماعيا فيما يعرف ( بالزّف ) مصطحبين الطارات والمطارق وهم ينشدون القصائد المشابهة للأولى ، وقد أدخلت حديثا مصابيح الكيروسين , حيث يحمل بعض الشباب ( 6 – 7 ) هذه المصابيح ( الاتريكات ) ويتحركون في شكل راقص حتى يصلون إلى أقرب ولي اعتادوا أن يقفوا عنده وتزيد الأدعية وتتركز ويعلو أصواتهم وأصوات طبولهم وتنتهي بالدعاء بعد أن ينشدوا في غناء جماعي موشحه الصوفي عبد الله بن علوي الحداد ومطلعها :-
ألا يا الله بنظرة من العين الرحيمة
التي تنتهي بقوله :
منازل خير ساده * لكل الناس قاده * محبتهم سعاده
ألا يا بخت من زارهم بالصدق وانذر
إليهم معتني كل مطلوبه تيسر

الروحات :-
هناك نوع آخر من هذه المجالس التي تعرف بالروحات وهي على ثلاثة أنواع فيما أظن , وهذه تعقد بالمساجد كما تعقد أيضا بالمنازل ، ويختار لها فترة بعد صلاة العصر أو بعد صلاة المغرب , لكنها لم تنتشر كثيرا وعرف منها :

روحة خاصة :- كالتي أنشاها محمد علي الحبشي ( [28] ) ، والتي تعقد بعد مغرب يوم السبت بمسجد الروضة ، وهي خاصة بمناقب والده علي بن محمد الحبشي صاحب رباط سيؤن والمتوفى بها في 1333هـ ( 1915 م ) ، ويقرأ بها مناقبه وشيء من حديثه المدون في مخطوط باسم ( المنثور ) وتنشد البعض من قصائده التي جمعت في ديوانين فصيح وعامي كل على حدة .

روحة عامة :- وقد أسسها بمنزله الوجيه الشيخ علي سعيد باغريب المتوفى في شهر رجب 1371هـ الموافق مارس 1954م وقد ذكر هذه الروحة المؤرخ خميس كرامة حمدان فقال : له في الخير يد , فقد جعل إحدى غرف منزله مأوى لطلبه العلم وأسس بها روحة تعقد ما بين العصر والمغرب , ويقرأ بها طلبة العلم بعض الكتب ومنها كتب المناقب وغيرها . ( [29] ).

روضة فنية :- وهي التي أسسها المؤرخ الفنان عبد الله محمد باحسن المتوفى بالشحر عام 1347 هـ = 1928م , وقد أشار إليها الأستاذ محمد عبد القادر بامطرف في بحث نشر بكتاب الرائد باحسن , ولكنه اقتصر على المجلس الفني حيث تدور فيه الأنشطة الفنية من أدب وطرب ، ومنها النقد البناء المتجرد عن الحساسيات والأضغان , نقدا نزيهاً ومن وحي الساعة ومن فيض الخاطر علاوة على الطرب . ( [30] ).

أما الشق الآخر من هذه الروحة فكان على طريقة أهل التصوف في استعمال الآلات الشعبية التقليدية كالطار والمطرق , وديوان شعره يضم العديد من القصائد الابتهالية والمدائح .

مناشط غنائية أخرى :-
أشرنا فيما سبق إلى الرقصات الشعبية الكثيرة والمتنوعة التي تمارس في محافظة حضرموت ومنها بطبيعة الحال مدينة الشحر ، ونضيف بأن هذه الرقصات الرجالية منها والنسائية والمختلطة , ذات شقين فنيين , شعرا ورقصا مع الغناء الفردي والجماعي , وهذا يحدث فيها جميعاً , عدا رقصة أو رقصتين يقوم فيهما المزمار ( المجوز ) بدور الشعر والغناء .

ونحن نستطيع أن نقسم هذه الرقصات إلى نوعين :
الأول : يكون القصيد المعنى فيها , وقد كتبت قبل الرقص , ومهما كان زمن كتابتها أكان في العصر الجاهلي أم كان قبيل الرقص بزمن يسير ، ومثل هذه القصائد الأغاني المقدمة من قبل الفنانين في أية مناسبة أو أية نوع من الرقصات المصاحبة للغناء : كالتي تقدم في الطرب أو على إيقاعات الزربادي او زفة العريس ( استماع ) وغناء المطبل ( المسحراتي ) وأغنيات رقصات القناصة , قفزان او المثلوثه ويسمى الاحتفال بالقناصة وغناء زفة العروس ( الأنثى ) وغناء الهداني والخيبعان وغناء زفين النساء وغناء رقصة الفلاتي وغناء دقاقة الطيب ودقاقة البهارات وغيرها , ولممارسة واحدة من هذه الرقصات يتم اختيار قصيدة من العديد من القصائد التي سبق أن تم اختيارها ووضع لها قالب موسيقي معين .
وقد استغل دعاة الصوفية ذلك بإدخال العديد من القصائد ذات الطابع الصوفي والتي تحمل مضامين صوفية كالتي سبق أن أشرنا إليها من الابتهالات والمدائح المتنوعة وأضيف إليها أخيرا قصائد ذات أعراض فرائحية ومناسباتية .

الثاني : من هذه الرقصات هي التي يسبق أداء الرقص مساجلات الشعراء في حلبة تترك لهم ويقابلهم المغني ( وأحيانا أكثر من مغن ) ، ويتبارى الشعراء في قول ما عندهم ارتجالا , وبعض هذه المساجلات تبدأ بالحمد لله والصلاة على رسول الله , ثم تتلوها المدائح لصاحب المقام والحكام والشخصيات الحاضرة ثم يأتي على ذكر رأيه في أحداث المنطقة وأحيانا يهرب إلى الأولياء والصالحين ويطالبهم في الحل .

وهناك قصائد تقدم ارتجالاً أو من ذاكرة الرواة لعدد من قصائد المهن اليدوية , وهي تقال على أوزان متفق عليها وهي على ألحان موسيقية تساعد في التخفيف من عناء المهن الصعبة , كالمجانة وهي آلة خشبية لحمل الأثرياء أو المرضى الى مناطق بعيدة , ومهنة الرعه وهي أداة خشبية بسيطة لنقل الطين المعجونة بالماء لصنع اللبن , ومهنة السقاءين وهم يحملون صفائح من الماء تتدلى من طرفي عود يحمل بين الكتفين , وكذلك مهنة درس الحبوب وضرب النورة ( الكلس ) وغير هذا كثير .

ولكننا لا نستطيع أن نقف عند كل رقصة من هذه الرقصات الكثيرة والمتنوعة , وهي في الحقيقة معروفة لدى أهل حضرموت ساحلها وداخلها ، ولكن لا بأس من ضرب بعض الأمثلة الصغيرة لإثبات مدى تغلغل الفكر الصوفي فيها بواسطة الأشعار التي تغنى وترقص عليها , من ذلك :-
* أن تتغنى النساء جماعياً في رقصة الدقاقة :

ياسلطانة يابت علي ... كل حاجة باتنقضي

* أن تزف الطابلة ( فنانة شعبية ) النساء والعروس من العلويين بقولها :
والحــمد لله ملك ما تمنيت ... يا خيبعان
والجنة الخضراء الحلال حليت ... يا خيبعان
ضليت فـيها النهـار وامسيت ... يا خيبعان

* وأن تزف طابلة النساء للعروس من المشايخ :
على أهل الشيخ واقي ... ومن هـم في حماهم
علـيهم حجـاب الله ... حـيـاطة دروب الله

* ويرتجز اليافعيون في زاملهم ( المرفع ) في مثل قولهم :
ياحمد بن صالح يا قرط الذهب ... والعمامه مصفا والرادي ذهب

* وفي رقصة ( العدة ) يرتجز الراقصون في مثل قولهم :
ويا محضار جينا بانزورك ... ومن زارك بغا منّك كرامه

ومن الأبيات المغناة في مهنة السناوة , أي رفع الماء من الآبار :
تريم من عادى تـريم يندم ... فيها الخضر واليأس والمقدم
تريم لي فيها الفقيه المقدم ... فيها عبيد الله وعـلوي الجم

ونقل الباحث الرد على هذه الشركيات .

الابتهالات عند تشييع الجنازة
ولم يقتصر الأمر على استغلال هذه المواقف للتغني بالابتهالات والذكر والصلوات والمدائح , بل يتم ذلك حتى عند تشييع الموتى , وجعلوه خاصاً لموتى العلويين , وتبعهم في ذلك بعض المشايخ خاصة آل باوزير . جاء ذلك عند المؤرخ الشاطري ما نصه : ( أما الجنائز بتريم منذ أوائل القرن العاشر , حيث ابتدع هذا الذكر السيد عبد الرحمن بن عبد الله مولى خيلة , لكن العلامة احمد بن حسين العيدروس خالفه , فلم يستحسن العمل به لنفسه ولا لأتباعه من بعده , ولعل وجهة نظره أنه يرى في هذا شيئاً من الابتداع بالنسبة لهذا الموقف ). ( [31] ).

ويؤكد الشلي لنا هذه في كتابه المشرع الروي إذ يقول في عند ترجمته ( كان يوصي أصحابه بكثرة الذكر في الجهر والسر ، وهو أول من عمل الذكر خلف الجنائز ، واستمر عمل الناس عليه ، واختلف فيه ، فمنهم من استحسنه ومنهم من استهجنه ، والذي عليه أصحابنا أن الصواب كما في المجموع ما كان عليه السلف من السكوت حال السير متفكرا في الموت ، وما يتعلق به وفناء الدنيا ذاكرا بلسانه سرا لا جهرا ) . [32].

والغريب أن أحمد العيدروس رأى في هذه بدعة ولم ير في حضرة جده شيئاً ، بل زينها بجلب المنشدين من عرف ومن مصر كما يقول الشاطري أيضا ، ومع ذلك لم يلتفت الى رأيه هذا ، واستمر العمل بهذا النشيد الجنائزي الحزين إلى يومنا هذا .

الخـــلاصـة :-
يخلص الباحث إلى أن دعاة التصوف وخاصة الشعراء منهم لم يدخروا جهداً في استغلال الفرص السانحة والمتاحة في صور شتى وخاصة شعر الأغنيات وشعر الرقصات الشعبية وأغاني العمل وغير ذلك فدخلوا إليها وملؤوها بأفكارهم وأيدلوجياتهم ، ومر زمن طويل والناس في فلكهم يدورون وهم لا يدرون عن الخلافات الحادة والمتباينة حول الغناء وتحريمه وتحليله والتي لا تصل إلى العامة .

ويستنتج الباحث أن التصوف الدائرة أنشطته هنا في حضرموت فكر وافد ، ولم يكن بأي حال من الأحوال مدرسة حضرمية كما يدعى البعض , فهو في الأصل فكر نشأ بالمغرب العربي وصدر إلينا في حضرموت .

ويختم محاضرته برسالة سليمان بن محمد بن عبد الله , الشريف العلوي ت 1238 هـ, من سلاطين دولة الأشراف العلويين في مراكش , بويع له بفاس سنة 1206هـ ، كان عاقلا باسلا محباً للعلم والعلماء , له آثار في عمران فاس وغيرها ، قال الكتاني: كان من نوادر ملوك البيت العلوي في الاشتغال بالعلم وإيثار أهله . ( [33] )
وقد وجه سليمان هذا رسالة شهيرة جاءت بعنوان ( آلات الموسيقى ) وجهها الى أرباب الطوائف وأشار فيها إلى أن السماع إبتداع من أهل الأهواء الذين أحدثوا في الدين ما يستوجب نار جهنم , ونصحهم قائلاً : ( طهروا من دنس البدع إيمانكم ... كل ذلك بدعة شنيعة , وفعلة فظيعة , ووصمة وضيعة , وسنة مخالفة لأحكام الشريعة ... زينة الشيطان لأوليائه فوقتوا له أوقاتا ... فلا تميلوا بالناس يمينا وشمالاً , فليس في دين الله ولا في شرع نبي الله أن يتقرب إلى الله بغناء ولا شطح ) .

انتهى عرض أهم مضامين المحاضرة وبالله التوفيق.


***********************
[1] ) صميم الشريف , الأغنية العربية , ص141 .

[2] ) ابن تيمية , احمد بن عبد الحليم , شرح العقيدة الاصفهانية , تحقيق ابراهيم سعيداي , مكتبة الرشد , الرياض , ط1 , 1415.
[3] ) ابن تيمية , الفتاوى الكبرى , تحقيق محمد عبد القادر عطا ومصطفى عبد القادر عطا , دار الكتب العلمية , ط1 , 1408 / 1987م .
[4] ) مرجع سابق ص479 .
لكن الدكتور توفيق الطويل يقول في كتابه ( في تراثنا العربي الإسلامي ) ص 172 ما نصه : ( والمعروف أنه اعتنق دعوة القرامطة , وكانوا من ألد أعداء الخلافة الإسلامية , وتصدى للتبشير بها في خراسان وفارس والهند وغيرها ) ويقول : ( أما قضيته الأخيرة فقد بدأت بهربه من رجال الشرطة الذين ألقوا القبض عليه بعد ثلاث سنوات , وصلبوه ثلاثة أيام , لأنه كان داعية من دعاة القرامطة ) .
[5] ) ديوان السيف النقاد , ص399 .
[6] ) د . عمارة , محمد , الإسلام والفنون الجميلة ص81 .
[7] ) محمد فهمي عبد اللطيف, السيد البدوي .... , ص26 .
[8] ) انظر ما كتبه ابن خلدون في المقدمة عن التصوف والفاطمي المنتظر .
[9] ) محمد فهمي عبد اللطيف , السيد البدوي ودولة الدراويش , ص28 .
[10] ) صميم الشريف , مرجع سابق , ص141 .
[11] ) قال الذهبي : نسب مجهول لا يصح ولا يثبت , كان أولى به تركه .
[12] ) عبد العزيز عبد الجليل , مدخل الى تاريخ الموسيقى المغربية ص45 .
[13] ) عبد العزيز عبد الجليل , مدخل الى تاريخ الموسيقى المغربية , ص40 .
[14] ) المرجع السابق ص41 .
[15] ) المرجع السابق , ص42 .
[16] ) البرزنجي , جعفر المدني ت : 1177 هـ ( 1763 م ) خطيب الحرم المدني .
[17] ) الديبعي , عبد الرحمن بن علي , من اهل زبيد ( 866 – 944 = 1461 – 1537 م ) .
[18] ) المشرع الروي ج2 ص143 .
[19] ) المشرع الروي , ج2 ص33 .
[20] ) مختصرا لما جاء بدائرة المعارف الاسلامية , مادة حضرة .
[21] ) د . شوقي ضيف , تاريخ الأدب العربي ج4 / 113 .
[22] ) الشاطري , ادوار التاريخ الحضرمي , ج2 ص 264 .
[23] ) الشاطري , ادوار التاريخ الحضرمي ج1 ص 190 .
[24] ) الزركلي , الاعلام ج7 ص29 , وسركيس , معجم المطبوعات ج2 ص1909 .
[25] ) الزركلي , الاعلام , ج6 ص208 , وسركيس في معجم المطبوعات ج1 ص282 .
[26] ) ابن عبيد الله , ادام القوت , ص880 .
[27] ) الطيب بامخرمه , قلائد النحر , ج3 ص 2657 .
[28] ) توفي محمد بن علي الحبشي السبت 12 ربيع ثاني 1365 هـ / 16 مارس 1946 م .
[29] ) أعلام شحرية لها تاريخ – خ , لخميس حمدان .
[30] ) باحسن الرائد والفنان , قدم له الاستاذ محمد عبد القادر بامطرف , دار الهمداني , عدن ط1 1985م .
[31] ) أدوار التاريخ الحضرمي ص264 .
[32] ) المشرع الروي ج 2 / 131 .
[33] ) الزركلي , الأعلام , ج2 ص133 .

---
---

التعديل الأخير تم بواسطة محمد السلفي_1 ; 05-07-2010 الساعة 11:28 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-07-2010, 10:08 PM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,093
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت (الابتداء والانتشار) للباحث عبدالله حداد


الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار )
الباحث/عبد الله صالح حداد
عرض الشيخ/ أكرم مبارك عصبان


*******************************

لقد شاركت بدعوة من الباحث الشحري الحضرمي عبد الله صالح حداد في محاضرته الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) التي أقيمت في فاتحة ربيع الثاني 1431 هـ ، تحت رعاية إتحاد الأدباء بالمكلا ، ضمن المحور الثقافي لبرنامج ملتقى تريم الثقافي الخاص فعاليات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية 1431هـ/2010م ،هي خلاصة لبحثه المقدم للجنة العلمية للملتقى بعنوان :[ الابتهالات والمدائح في حضرموت.. الابتداءوالانتشار ( مدينة الشحر نموذجا ً) ]، وقد غصت قاعة الندوات باتحاد الأدباء بالمكلا بجمع من المهتمين بشؤون التراث الأدبي والثقافي ، وأثارت المحاضرة جدلاً واسعا .

وقـد أدليت بدلـوي فـي هـذه المحاضـرة التي وعـد الملتـقى بطبـاعتها كامـلة ، وقـد أحببت أن أنقـل عبـر موقـع (( شبكة صوفية حضرموت )) عرض لأهم مضامين هذه المحاضرة ، وملخصها ما قاله الباحث فيما يتعلق بالسماع ( أن الأصل في الموسيقى هذه إنما انتشرت بالمغرب العربي وانتقلت مع الدولة الفاطمية الى مصر , ثم الى حضرموت عبر الدولة الصليحية الإسماعيلية ) .

وقال ( إن هذه الأنشطة الغنائية أو ما يعرف عند الصوفية بالسماع , لازالت تمارس إلى يوم الناس هنا , وهي آخذة في التطور والنماء ، وإنه كان في نية من أدخلها إلى حضرموت أن يسعى إلى أن تكون نسخة مما يوجد إلى اليوم في أكثر بلاد المغرب العربي , وبجميع الآلات الموسيقية , لكن الوسط الإباضي في ذلك العهد ـ أي وقت استيلاء الصليحيين على حضرموت ـ وقف حجر عثرة في سبيل ما أراد تحقيقه هؤلاء في المساجد , رغم استفحال أمر الصليحيين ومن خلفهم , فقد اضطروا على الاقتصار على بعض الآلات التقليدية في المنطقة , كالآلات الإيقاعية : الطار والدف والمطرق , وآلة النفخ الشبابة ( القصبة ) في حالات نادرة ، بقيت إلى اليوم في حضرة السقاف ، وانتهت من حضرة سالم عمر العطاس بالشحر , وكانت على شبابة واحدة فقط ، لكن هؤلاء المتصوفة أدخلوا هذه الآلات ـ جميعها ـ عندما حانت لهم الفرصة ). ويستنتج الباحث أن التصوف الدائرة أنشطته هنا في حضرموت فكر وافد ، ولم يكن بأي حال من الأحوال مدرسة حضرمية كما يدعى البعض , فهو في الأصل فكر نشأ بالمغرب العربي وصدر إلينا في حضرموت .

( للتحميل على هيئة وورد )




رابط مباشر على سيرفر الموقع


رابط مباشر على الإرشيف


روابط أخرى غير مباشرة للتحميل

http://www.badongo.com/file/22453416
http://demo.ovh.com/download/49e58ee26a42320d3cdece18668d7678/madeeh-hdrmut.doc
http://depositfiles.com/files/58cmli5zc
http://ia331213.us.archive.org/0/items/madeeh-hdrmut/madeeh-hdrmut.doc
http://duckload.com/download/564833/madeeh-hdrmut.doc
http://www.easy-share.com/1910139499/madeeh-hdrmut.doc
http://www.egoshare.com/download.php?id=8096587C41
http://extabit.com/file/2dv364ajydikq/
http://www.uafile.org/319195
http://www.filefactory.com/file/b181d81/n/madeeh-hdrmut_doc
http://www.fileflyer.com/view/M3QQTA8
http://www.fileflyer.com/view/QFpzwA7
http://www.filesend.net/download.php?f=b7595bf7c21f0b06fb20cf5dd0c4e9ed
http://filesurf.ru/179462
http://www.zshare.net/download/75777578d11e2512/
http://www.uploadstube.de/download.php?file=513901
http://ugotfile.com/file/1284672/madeeh-hdrmut.doc
http://www.storage.to/get/oXCpweqa/madeeh-hdrmut.doc
http://sharingmatrix.com/file/4417142
http://share-now.net/files/250017-madeeh-hdrmut.doc.html
http://www.sendspace.com/file/gtd9l1
http://rghost.net/1550584
http://www.rapidshare.ru/1471863
http://rapidshare.com/files/384146763/madeeh-hdrmut.doc.html
http://openfile.ru/595066/
http://multiupload.com/T7PO7SR9BM
http://multiup.org/?lien=0c7071572bf43437ccd72d67871d1215_madeeh_hdrm ut.doc
http://www.multi-load.com/files/0BRHWUJC/madeeh-hdrmut.doc
http://www.mlfat4arab.com/rwt3872um8uh/madeeh-hdrmut.doc.html
http://www.mediafire.com/?nnmgtuzzm4j
http://www.load.to/vOPLgI3TA8/madeeh-hdrmut.doc
http://www.egoshare.com/download.php?id=6297890846
http://kewlshare.com/dl/7f347ecff445/madeeh-hdrmut.doc.html
http://hotfile.com/dl/41706060/e2448a1/madeeh-hdrmut.doc.html
http://goldfile.eu/gnumozuitmle/madeeh-hdrmut.doc.html
http://gettyfile.ru/526979/
http://4ppl.ru/179932

*******************************

ولا تنسونا من صالح دعائكم
إخوانكم في شبكة صوفية حضرموت


نكشف الحقائق الغائبة للباحثين عن الحقيقة
حقوق النسخ لكل مسلم بشرط ذكر المصدر

---
---
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-07-2010, 11:58 PM
أبو عبد الرحمن الأنصاري أبو عبد الرحمن الأنصاري غير متواجد حالياً
( مراقب عام - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 879
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

بارك الله فيكم أخونا الفاضل
جاري الإطلاع ولنا عودة بعدها بعون الباري

لا تنسوا إخوانكم في سوريا من دعائكم



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-08-2010, 12:02 AM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,093
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

بارك الله أخي الحبيب "أبو عبد الرحمن الأنصاري" ..!!

أسأل الله الكريم يوفقك لكل خير ..!!

دمت بخير واشكرك على مجهودك الطيب في رفع الروابط ..!!

كتب الله لك الأجر ..!!

---
---
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-08-2010, 06:01 AM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,093
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

في اتحاد أدباء المكلا ضمن المحور الثقافي لملتقى تريم الثقافي
الباحث الحداد يلقي محاضرة عن الابتهالات والمدائح النبوية في حضرموت

المكلا اليوم / خاص2010/3/19



في أمسيته الثقافية الأولى التي أعدّها ملتقى تريم الثقافي ممثلاً بلجنته العلمية إسهاما في تظاهرة تريم عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م، استضاف الملتقى الباحث عبدالله صالح حداد في قاعة المحاضرات والندوات لاتحاد الأدباء والكتاب بالمكلا، مستعرضاً بحثه الموسوم: "الابتهالات والمدائح في حضرموت.. الابتداء والانتشار.. مدينة الشحر نموذجاً".



د. باعيسى: سيتم نشر البحوث في كتاب من عدة أجزاء
وفي مستهل الأمسية - التي شهدت حضوراً كبيراً - تحدث الدكتور عبدالقادر علي باعيسى رئيس اللجنة العلمية للملتقى، مشيراً إلى إسهامات الباحث الحداد في منظومة العمل الثقافي والتاريخي والتراثي، مبيناً ما مرّ به البحث من ريازة علمية وصولاً إلى قاعة المحاضرات التي ستشهد عرضاً من قبل الباحث ثم تعقيباً فمداخلات علمية منهجية لعدد من المختصين والمهتمين الذين وزع لهم البحث في فترة سابقة، مؤكداً على أن هذا البحث وغيره من البحوث التي تم إجازتها في اللجنة العلمية سيتم عرضها ومناقشتها ونشرها كاملة مع التعقيبات والمداخلات في كتاب الملتقى بأجزاء عدّة التي ستنشر- تباعاً - على هامش مهرجان تريم عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م.




الباحث الحداد: الابتهالات والمدائح استقراء تاريخي
كعادته في تتبع الظواهر الثقافية والتاريخية والتراثية، قدّم الأستاذ الباحث عبدالله صالح حداد بحثه المعنون: الابتهالات والمدائح في حضرموت .. الابتداء والانتشار .. مدينة الشحر نموذجاً .. مقدماً خلاصة لبحثه - الذي قدمه ضمن مساهمته البحثية للجنة العلمية لملتقى تريم الثقافي احتفاء بتريم عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م، متتبعاً تاريخياً ظاهرة الغناء في البلاد العربية عامة وفن السماع الصوفي خاصة التي ينضوي في إطارها فنا الابتهالات والمدائح النبوية، مبيناً العديد من الآراء التي جاءت في المراجع التاريخية محللاً ومرجحاً لبعض الآراء التي تبناها في بحثه، مقدماً رصداً للحضرات والمناشط التي تصب في سياق الاعتناء والممارسة لفن السماع الصوفي ودخوله إلى حضرموت بداية وانتشاره في مدينة الشحر، معدداً للمواضع التي تمارس فيها هذه الابتهالات والمدائح وأعلامها - طرقاً وشعراُ وفنوناً- مختتماً محاضرته البحثية بخلاصة لما وصل إليه في بحثه.



التعقيب والمداخلات:
لقد شكل البحث منطلقاً لحوار هادئ عرضت من خلاله وجهات النظر وزوايا الرؤية التي تختلف مع الباحث أو تأتلف معه في ما وصل إليه، وكانت الفعالية قد سارت وفق خطة اللجنة العلمية لملتقى تريم الثقافي وما تتغياه من إثارة الجدل العلمي والمنهجي الرصين في قضايا ومشكلات التاريخ والتراث وصولاً إلى تأصيل حقيقي علمي ومنهجي يستند إلى مخاطبة العقل، في هذا الجو العلمي البحثي الثقافي والحضاري سارت الأمسية التي أدراها الدكتور عبدالقادر علي باعيسى رئيس اللجنة العلمية، فكان - بداية - التعقيب على البحث الذي قدمه الأستاذ صالح حسين الفردي مفنداً منهج الباحث التاريخي الاستدلالي الذي استخدمه في بحثه مبيناً في تعقيبه بعض الملاحظات التي اعتورت الباحث أثناء البحث مثنياً على الجهد الكبير الذي بذله في الاطلاع على مراجع بحثه ومصادره التي أثبتها في خاتمة البحث، لتتوالى بعد ذلك المداخلات التي قدمها: الأستاذ عبدالرحمن عبدالكريم الملاحي، الدكتور سعيد أحمد البطاطي، الدكتور صادق عمر مكنون، الفنان والباحث الفني عمر عبدالرحمن العيدروس، الفنان الموسيقار أحمد مفتاح، الأستاذان عوض حمدين، وأكرم مبارك عصبان.



---
---
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-08-2010, 07:39 PM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,093
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

ردّ الجنيد ( وهو من المعظمين عند المتصوفة ) على أهل السماع من حضرات وموالد مصحوبة بالآلات الموسيقية وغير ذلك مما لا يليق بالمسلم فضلاً بأهل الصلاح أو الخواص وقال:
(( إذا رأيت المريد يحب السماع فاعلم أنّ فيه بقية من البطالة )) الاعتصام ،للشاطبي(1/222).

فاين المتصوفة من أقوال علمائهم ..!!
هذا قول أحد مشايخكم ومن تعظمونه وهي شهادة فيكم أن من يحب السماع به بطالة نسأل الله السلامة والعافية ..!!
فهل من معتبر ..!!

---
---
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-08-2010, 09:03 PM
الدكتور الدكتور غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 358
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

بارك الله فيكم أخي الكريم ونفع بكم

وزادكم توفيقا وحرصا وسدادا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-08-2010, 09:14 PM
الصورة الرمزية محمد السلفي_1
محمد السلفي_1 محمد السلفي_1 غير متواجد حالياً
( مؤسس شبكة صوفية حضرموت - اللهم بلغة منازل الشهداء )
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: تــريـــم المقــدسة
المشاركات: 10,093
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمد السلفي_1
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور مشاهدة المشاركة
بارك الله فيكم أخي الكريم ونفع بكم

وزادكم توفيقا وحرصا وسدادا
حياك الله أخي الكريم "الدكتور" ..!!

وشرفني مرورك يالغالي ودائما سباق للخير ورفع المعنويات ..!!

وفقك الله بالدارين وغفر الله لك ولوالديك ..!!

محبك ..!!

---
---
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-27-2010, 11:41 PM
سلطان المصري سلطان المصري غير متواجد حالياً
(غفر الله له ولوالديه)
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 262
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا

بارك الله فيك ايها الحبيب محمد السلفي / مجهود تؤجر علية ان شاء الله , وكانت سعادتي شديدة واستشعرت ان المنافحين كثُر في سبيل احقاق الحق بالاضافه اته مقال رائع --- واتمني التمهُل رويدا اثناء القراءة فهو مقال مفيد

سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-28-2010, 01:34 AM
حفيدة الفاروق حفيدة الفاروق غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 10
افتراضي رد: بحث مميز: الابتهالات والمدائح في حضرموت ( الابتداء والانتشار ) للباحث عبدالله حدا


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيرا أخى
وجعله الله فى مــيــزان حسناتـــك موضوع مميز

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(الابتداء, ..!!, للباحث, مميز:, الابتهالات, دجاج, حضرموت, عبدالله, والمدائح, والانتشار)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رفع الخمار عن مثالب المزار .. للعلامة / عبدالله بكير .. قاضي قضاة حضرموت الشرعيين..!! محمد السلفي_1 صـــــــوفية حضـــــرمــــوت 12 03-03-2011 04:53 AM




حياكم الله في شبكة صوفية حضرموت
جميع المشاركات المكتوبة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولاتعتبر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر الإدارة
شارك بالتعريف بالشبكة في المواقع الاجتماعية
Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd